fbpx

عبر إعلان في صحيفة.. أمريكية تكتشف خيانة زوجها لها وتنفصل عنه بقصة طلاق مريرة (فيديو)

اكتشفت سيدة أمريكية، علاقة غرامية لزوجها السابق، عبر إعلان في صحيفة، قبل أيام من الذكرى السنوية العاشرة لزواجهما.

وخلال تصفحها الإعلانات في صحيفة محلية، عثرت السيدة “آمي أديسون” البالغة من العمر 47 عاماً، على إعلان يهنئ زوجها بمولوده الجديد.

اقرأ أيضا: بالاحتيال والإكراه.. النظام يجبر المواطنين على انتخاب بشار الأسد (فيديو)

وقامت السيدة التي تنحدر من ولاية “بنسلفانيا” الأمريكية، برواية تفاصيل قصتها عبر 21 مقطع فيديو في تطبيق “تيك توك”.

وأكدت أن القصة انتهت بطلاقها من زوجها، وزواجها بصديقه بعد عام، حسبما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأوضحت أديسون، أنها وجدت اسم زوجها في صحيفة كانت تتصفحها بالصدفة، مصحوباً بتهنئة بمناسبة ولادة طفل.وتأكدت السيدة من صحة اسم زوجها لأنه ليس من الأسماء الشائعة، وقالت إن الإعلان تضمن تفاصيل دقيقة، مثل اسم الأب والأم وتاريخ ميلاد الطفل.

كما تضمن المستشفى الذي ولد به الطفل، مؤكدة أنها عندما تصفحت موقع المستشفى الذي ينشر بانتظام صور المواليد، وجدت أن زوجها كانت لديه أيضاً ابنة قبل أكثر من عام.

وأثارت مقاطع الفيديو، التي نشرتها أديسون، صدمة وغضباً في “تيك توك”، لدرجة أن الكثيرين توسلوا إليها، لتكشف مزيداً حول مواجهتها لزوجها.

ووفق رواية السيدة، فإنها قررت اتخاذ كافة الاحتياطات قبل مواجهة زوجها بخيانته، وقالت إنها اكتشفت زواجه، ولم تتحدث معه، وبعد يوم قال لها، إنه سوف يعمل عدة ساعات إضافية.

وذكرت أنها كانت تعلم أنه سيقضي هذا الوقت مع أسرته الأخرى، و أحضرت أطفالها الثلاثة من المدرسة الابتدائية، وجهزت نفسها لمغادرة المنزل.

وقررت السيدة الإقامة في فندق، مشيرة إلى أنها علمت بعنوان الزوجة الثانية، وبالفعل ذهبت إليه ووجدت سيارة زوجها هناك، وبينت أن زوجها رفض في البداية ترك المنزل لها.

ولكن بعد ضغوط الأصدقاء انتقل لبيت أخته، وأخذ كل شيء استطاع حمله من المنزل.

ليخوض الزوجان معركة طلاق مريرة، خاصة بعد مطالبة الزوج بمبلغ 1700 دولار شهرياً كنفقة من زوجته.وزاد الأمر سوءاً بالنسبة للزوجة، بعد موافقة المحكمة على منحه المبلغ، لأن الزوجة كانت تكسب أكثر من زوجها شهرياً.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى