أخبار الفن

عبد المنعم عمايري يرد على مشهد القبلة مع كندة حنا (فيديو)

رد الممثل السوري عبد المنعم عمايري على الهجوم الذي تعرض له بعد مشهد قبلة جمعه مع الممثلة كندة حنا في فيلم الإفطار الأخير.

واعتبر عمايري في حوار عبر إذاعة “شام إف إم” أن كندة حنا “مثل أخته”، نافياً أن يكون مشهد القبلة الذي جمعه بها يحمل أي معنى آخر، مستنكراً طرح مثل هذه الأسئلة عليه، ولافتاً إلى أنه يحترم كندة بشكل كبير ويحترم زوجها.

اقرأ أيضا: أمل عرفة وعبد المنعم عمايري مجدداً مع بعضهما فهل يعود ارتباطهما؟ (فيديو)

وقال عمايري إن شخصية سامي التي أداها في الفيلم لا تعبّر عن شخصيته الحقيقية، وتابع: “نحن مع مرور الزمن نزداد تخلفاً.. وعندما يكون هناك مبرر درامي لأي مشهد -مهما يكن- فإنني أؤدّيه”.

وأضاف: “كان المشهد لوداع زوجة لزوجها، فهل يودعها بالعناق وكأنه مسلسل باب الحارة؟”.وكانت تداولت مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، تسجيلاً مصوراً لمشهد قبلة، حيث يظهر عمايري الذي يؤدي دور “سامي” في الفيلم، وهو يقبّل زوجته “رندة” التي تمثل دورها كندة حنا، قبلة “حميمية” أثارت استغراب وانتقاد طيف واسع من الجمهور.

وعبّر بعض المتابعين عن استهجانهم لما وصفوه بـ “تخطي الأعمال الدرامية الحدود بمشاهدها التي لا ترقى للدراما السورية التي عهدناها في الماضي” مستذكرين الأعمال القديمة التي حظيت باحترام ومتابعة الجمهور، وخلت من أي مشهد منافٍ للأعراف والأصول.

يذكر أن الفيلم عُرض ضمن فعاليات “أيام الثقافة السورية” في دمشق، بحضور مجموعة من الفنانين والنجوم السوريين، وهو من تأليف وإخراج عبد اللطيف عبد الحميد.

فيلم الإفطار الأخير

وتدور أحداث الفيلم حول إفطار أخير جمع الزوجين سامي ورندة (عمايري وحنا)، وشعرت الزوجة أنه الأخير لهما لكثرة القذائف التي أطلقت في ذلك اليوم، بحسب ما أظهر الفيلم. وبسبب ذلك، حاولت “رندة” إظهار التقرّب من زوجها فقررت تقديم أصناف شهية من الطعام، وجاء مشهد “القبلة الحميمية” في الختام قبل أن تسقط قذيفة هاون على المطبخ لتنهي حياة رندة في أثناء إعدادها الطعام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى