ظروف عمل سيئة تواجه الصحفيين في سوريا

يعمل العديد من الصحفيين والناشطين الإعلاميين بمناطق النفوذ الثلاث في سوريا “النظام الأسد، قسد، المعارضة” بأسماء مستعارة، خشية من الملاحقة الأمنية، ودون عقود عمل رسمية تضمن لهم حقوقهم المالية والإدارية.

وقال صحفي من مناطق سيطرة نظام الأسد، إنه عمل لدى وكالة أنباء دولية، وكان يزودها بشكل مستمر بالصور والتقارير، وفق التكليفات التي تصل إليه.

اقرأ أيضاً: صحيفة تكشف عن رسالة سرية للإفراج عن صحفي بريطاني مختطف في سوريا

وأضاف الصحافي لموقع “العربي الجديد”: “عملت مع الوكالة من دون عقد وبعد أشهر من العمل خيرتني المؤسسة نفسها بين ترك العمل أو تخفيض قيمة استكتابي لديها إلى النصف”، مشيراً إلى أنه فضل البقاء في العمل مع دخل قليل على أن يبقى بلا عمل.

وأشار إلى أنه يتقاضى مستحقاته كل ثلاثة أشهر، وأحياناً أخرى تتجاوز تلك المدة.

زر الذهاب إلى الأعلى