ضابط إسرائيلي كبير يكشف عن اتفاق جرى بين بوتين وبينيت حول وجود إيران في سوريا

كشف ضابط كبير في سلاح الجو الإسرائيلي، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت “اتفقا على العمل على إخراج إيران من سوريا” خلال لقائهما في سوتشي، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط.

وقال وزير البناء والإسكان الإسرائيلي زئيف إلكين الذي حضر كمترجم خلال اللقاء، إن الرئيس بوتين وبينيت، اتفقا على استمرار سياسة إسرائيل تجاه سوريا، بما في ذلك الضربات الجوية على مواقع النظام والميليشيات الإيرانية.

اقرأ أيضا: بوتين يطلب وساطة بينيت لتخفيف العقوبات الأمريكية على نظام الأسد

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن روسيا وإسرائيل “يجمعهما هدف مشترك يتمثّل في إخراج إيران ووكيلها حزب الله اللبناني من سوريا”.

وفي 23 من الشهر الماضي، أعلنت إسرائيل أن روسيا وافقت على عدم إعاقة عملياتها في سوريا، في حين أشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن موسكو طلبت تحذيراً إضافياً سابقاً، قبل أي غارات جوية تشنها على الأراضي السورية.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قد شنت فجر أمس الأربعاء، غارات جوية استهدفت مواقع لقوات النظام غربي العاصمة دمشق، ولم تعلن إسرئيل رسمياً مسؤوليتها عن الهجوم، لكن إعلام النظام الرسمي قال: “نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً بعدد من الصواريخ من اتجاه شمال فلسطين المحتلة، مستهدفاً إحدى النقاط في ريف دمشق بمنطقة زاكية ما أدى إلى وقوع بعض الخسائر المادية”.

ويوم السبت الماضي، قالت قناة “كان” الإسرائيلية الرسمية: إن الهجوم الإسرائيلي غربي دمشق استهدف قافلة أسلحة متطورة ضمت صواريخ دقيقة قادمة من طهران ووصلت إلى مطار دمشق الدولي، وكان من المقرر أن تصل إلى ميليشيا حزب الله في لبنان.

زر الذهاب إلى الأعلى