صحيفة أمريكية: المسيّرات التركية قلبت موازين الحروب وأبهرت العالم

تستمر المسيّرات التركية في حصد الإشادات المتعددة من وسائل الإعلام العالمية المختلفة، وباتت المسيّرات التركية محض اهتمام الكثير من وسائل الإعلام الدولية والعالمية.

وتتصدر الطائرات المسيرة التركية الأخبار والتقارير الدولية والعالمية، وذلك على مختلف وسائل الإعلام وبشكل شبه يومي.

اقرأ أيضا: في هامبورغ الألمانية.. السلطات توزع قرآناً وسجادة صلاة كهدية للاجئين السوريين

كما تواصل المسيّرات تركية الصنع وعلى رأسها بيرقدار وأقينجي، جذب انتباه مختلف الدول الكبرى.

وفي هذا الصدد، نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، تقريراً، أشادت فيه الطائرات المسيّرة المسلحة التركية، منوهةً إلى أنها قلبت موازين الحروب كما أنها منخفضة التكلفة.

وعنونت الصحيفة مقالها: “الطائرات المسيّرة المسلحة التركية منخفضة التكلفة تعيد رسم مناطق الصراع والجيوسياسية”.

خلال المقال، نوهت الصحيفة الأمريكية، إلى أن المسيّرات التركية شاركت في الحروب في سوريا وليبيا وأذربيجان وتمكنت من قلب الموازيين لصالح مستخدميها.

وذكر كاتب المقال، أن الجيوش الصغيرة في جميع أنحاء العالم، باتت تتجه إلى وسائل هجومية رخيصة ضد أعدائها المجهزين تجهيزاً عالياً.

وأفاد بأن هذا التكتيك، أثبت نجاحه في الصراعات الإقليمية العام الماضي، وغيّر التوازن الاستراتيجي حول تركيا وروسيا.

وأكد على أن الطائرات المسيّرة المسلحة منخفضة التكلفة، فعالة على غرار المركبات القتالية عالية التقنية وباهظة الثمن.

وجاء في التقرير أيضاً: “يمكن للمسيّرات التركية التحليق لمدة 24 ساعة، والعثور على ثغرات في أنظمة الدفاع الجوي ومساعدة الطائرات الحربية بضرب الأهداف، وإطلاق الصواريخ بنفسها”.

ولفت إلى أن تركيا، في الوقت الحالي، أصبحت رائدة في قطاع الطائرات المسيّرة المسلحة، وذلك بعد أن كانت إسرائيل والولايات المتحدة هم المسيطرتان على ذلك.

وأشار التقرير، إلى أن قطر وأوكرانيا وبولندا هم أول الزبائن المهتمين باقتناء المسيّرات التركية، إضافةً إلى اهتمام أعضاء آخرين في الناتو ودول إفريقية.

كما شدد على أن نجاح المسيّرات ساعد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على زيادة نفوذه الإقليمي، وذلك دون المخاطرة بأعداد كبيرة من الجنود أو المعدات باهظة الثمن.

زر الذهاب إلى الأعلى