شلل العصب السابع وطرق علاجه

يتساءل الكثير من الأشخاص عن شلل العصب السابع وطرق علاجه، حيث أن العصب السابع هو العصب الذي يمتد من الدماغ إلى الأذن ويسمى العصب الوجهي أو العصب القحفي السابع، ويقوم العصب السابع بالعديد من الوظائف الحركية والحسية، بما في ذلك التحكم في عضلات الوجه وإغلاق العينين، وكذلك التحكم في بعض الغدد، مثل الغدد الدمعية وتحت اللسان، وسنعرض لكم في هذا المقال العديد من المعلومات حول شلل العصب السابع، وذلك على موقع المورد .
  • شلل العصب السابع عبارة عن عدوى فيروسية ناتجة عن نقص المناعة في الجسم.
  • قد ينتج شلل العصب السابع من داء السكري من النوع 2 وسكر الدم غير المنضبط.
  • ممكن أن يسبب وجود كيس دهني في ا الحجرات الخلفية للمخ أو ورم حميد في شلل العصب السابع.
  • يعد فيروس الهربس أحد أسباب الإصابة بالعصب السابع، حيث يتسبب في حدوث تقرحات بالفم.
  • جدري الماء والحزام الناري من بين الأمراض التي تزيد من احتمالية الإصابة بالعصب السابع.
  • من الأمراض المسببة لالتهاب الأعصاب، وخاصة العصب السابع ، النكاف والحصبة الألمانية.
  • يمكن أن تسبب السكتة الدماغية التهاب العصب السابع وشلل في الوجه لأنها تتلف العصب.

ماهي أعراض التهاب العصب السابع

شلل العصب السابع

يصحب شلل العصب السابع صداع قوي مصحوب بعدم القدرة على التركيز، ويمكن أن يتطور في غضون ساعات، ولكن قد تظهر بعض الأعراض البسيطة وهي كالتالي:
  • تغير في حاسة التذوق.
  • ألم في الأذن خاصة في المنطقة الواقعة تحت الأذن.
  • ألم شديد في منطقة الفك.
  • صداع شديد مصحوب بعدم القدرة على التركيز.
  • الحساسية المفرطة للأصوات الصاخبة والضوء الشديد.
  • صعوبة في بعض تعابير الوجه ، مثل إغلاق عينيك أو الضحك.

علاج التهاب العصب السابع

شلل العصب السابع

عادة تختفي أعراض شلل العصب السابع من تلقاء نفسها بعد فترة، وقد يستغرق الوجه عدة أشهر لاستعادة وضعه الطبيعي وقوته، ويتم علاج إصابة العصب السابع بعدة طرق على النحو التالي:
العلاج بالعناية الشخصية:

بذل مجهود للعناية الشخصية على الشفاء بشكل أسرع، لذلك يستحسن أن يقوم المريض بما يلي:

  • تمارين الوجه يساعد القيام ببعض التمارين على إعادة العصب السابع إلى العمل.
  • تدليك الوجه حيث ينصح بتدليك الجبين والخدين والشفاه بلطف بالزيوت.
  • العناية بالعين حيث يجب حماية العينين من الجفاف عن طريق استخدم إصبعك لإغلاق عينيك عدة مرات خلال اليوم.
  • استخدم قطرات العين عدة مرات في اليوم.
  • وضع اللاصقة على عينيك أو ارتداء النظارات لحمايتهم بشكل أفضل من الجفاف.
  • العناية بالفم حيث يجب اتباع هذه النصائح وهذه الطرق في علاج تلف العصب السابع، والتي تتمثل في تنظيف أسنانك عدة مرات في اليوم بفرشاة أسنان وخيط تنظيف الأسنان.
  • تناول الطعام ببطء وامضغه جيدًا.
  • تناول أكبر قدر ممكن من المهروس والابتعاد عن الأطعة الصلبة.

العلاج بالأدوية:

من حين لآخر، قد يصف طبيبك الأدوية لتسريع عملية شلل العصب السابع ، والتي تشمل:

  • الأدوية الكورتيكوستيرويدية: تساعد في تقليل الالتهاب.
  • الأدوية المضادة للفيروسات: توصف إذا اشتبه طبيبك في وجود الفيروس بالإضافة إلى شلل الوجه النصفي.
  • المسكنات: تُصرف دون وصفة طبية وتساعد في تقليل الألم.
  • قطرات للعين: لمعالجة جفاف العين.

العلاج الطبيعي:

لتسريع الشفاء من شلل العصب السابع، يمكنك استخدام الوصفات الطبيعية التالية:

  • الفليفلة الحارة: تزيد من تدفق الدم في جسم الإنسان مما يساعد على التئام العصب السابع.
  • خاتم الذهب: يحتوي هذا النبات على مركب يسمى البربرين يساعد على استعادة تدفق الدم في الأوعية الدموية.
  • عرق السوس: له خصائص ستيرويد مضادة للالتهابات، وهو مفيد جدًا في علاج الأمراض المتعلقة بتلف الأعصاب.
  • الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل مسكنًا طبيعيًا للآلام وله خصائص مضادة للالتهابات أيضًا.
  • الهليون: وهو مصدر غني بالكالسيوم والأحماض الدهنية وحمض الفوليك والألياف والفيتامينات التي تلعب دورًا مهمًا في علاج التهاب التهاب العصب السابع ، وتجدر الإشارة إلى أنه يجب استشارة الطبيب قبل تطبيق هذه الوصفات.

اقرأ أيضا: انخفضت حرارتي وطلعت حامل

التعافي من التهاب العصب السابع

  • التهاب الأعصاب له تأثير واضح على وجه المريض وبالتالي يؤثر على حياته الاجتماعية ويجعله عرضة للقلق أو الذعر من أن عضلات وجهه تظل غير مستجيبة بهذه الطريقة، مما قد يتسبب في انعزال المريض وانطوائة.
  • يأتي دور الطبيب في شرح المدى الحقيقي للمرض من أجل طمأنة المريض حتى لا يصاب باضطرابات نفسية بناء على استنتاجات خاطئة.
  • كما هو الحال مع العديد من الالتهابات، ينتهي المرض من تلقاء نفسه، حتى بدون علاج، وهو بشكل عام أحد الأمراض التي تستجيب بسهولة للعلاج.
  • ووفقًا لملاحظات وتقارير الأطباء، فإن وقت الشفاء من التهاب العصب السابع يعتمد على درجة الضرر الذي يلحق بالعصب السابع نفسه وبالطبع يختلف من شخص لآخر.
  • تختفي الأعراض الحادة عادة في غضون 14-21 يومًا، ويستغرق الشفاء التام حوالي ستة أشهر.
  • تشير الأبحاث أيضًا إلى أن المرضى فوق سن الستين هم أكثر عرضة لالتهاب الأعصاب ومن المرجح أن يتركوا آثارًا طفيفة عند الشفاء، مثل الاستجابة الضعيفة لعضلات الوجه بشكل عام.
  • يمكن أن يؤثر الحمل أو مرض السكري أو ضعف جهاز المناعة بشكل عام على وقت الشفاء.
  • العصب السابع أو شلل الوجه مرض شائع ويمكن علاجه بسهولة، ولكن ما يجعله يبدو خطيراً هو تشويه الشكل الطبيعي للوجه مما يسبب الخوف أو الحزن ، وهنا تكمن أهمية نشر الوعي بالمرض باعتباره العامل النفسي له تأثير كبير جدا.
  • يتفق المجتمع الطبي على أن أفضل وأسرع شفاء من ألم العصب السابع هو التشخيص المبكر الدقيق في بداية المرض.
  • تكمن أهمية التشخيص الدقيق في استبعاد المريض من حالات شلل الوجه الأخرى الأكثر خطورة، والتي يمكن أن تؤدي مضاعفاتها إلى تلف دائم في الأعصاب.
وفي نهاية هذا المقال على موقع المورد، نكون قد وضحنا جميع المعلومات اللازمة حول شلل العصب السابع وطرق علاجه.
زر الذهاب إلى الأعلى