شقيقان تركيان من ولاية سامسون يختلسان من بنك تركي مبلغ 16 مليار ليرة تركية

كشفت السلطات التركية تفاصيل عملية احتيال بنكية كبرى، نفّذها شقيقان تركيان من ولاية سامسون الواقعة على البحر الأسود شمالي البلاد.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية إن الشقيقين اختلسا مبلغاً ضخماً قدره 16 مليار ليرة تركية (أكثر من مليار دولار) من بنك تركي خاص، وذلك بعد اكتشافهم ثغرة ضمن النظام الرقمي للبنك.

اقرأ أيضا: إيقاف قيود الكيملك لآلاف السوريين في تركيا

وبحسب المعلومات التي نشرتها الصحيفة، فقد أُجريت تحويلات مالية غير مشروعة بلغت قيمتها الإجمالية مبلغاً يمثّل أرباحاً للبنك طوال عام ونصف من دون الكشف عنها، وذلك في الفترة ما بين الـ26 والـ28 من شباط الماضي.

لحاام.jpg

ورجّحت السلطات أن تكون التحويلات المالية غير المشروعة، بسبب خطأ برمجي رقمي بين قسمي الاستثمار والودائع في البنك، واستبعدوا أن تكون هناك محاولة قرصنة.

البنك أدرك بعد فوات الأوان الانفجار المثير للودائع في حساباته، حيث حدثت محاولة السرقة التاريخية خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكنه أدرك أن هناك خطأ ما في الأرقام.

وبعد كشف التحويلات غير العادية، أغلق البنك الحساب المشتبه به، لكنه لم يستطع التنبؤ بما حدث حتى تم القبض على الأخوين (رجب جيزك، وإيمري جيزك) من قبل الشرطة التي اشتبهت بعد رؤيتهما يحملان أكياسًا ثقيلة مليئة بالمال في وضح النهار.

وفي أعقاب التحويلات، التي تعدّ من بين الحوادث الكبرى في محاولات الاحتيال المصرفي في التاريخ، كان أول شيء فعله الأخوان هو شراء هاتفين جوّالين جديدين. كما حاولوا شراء سيارة فاخرة جديدة، وفق الصحيفة التركية.

زر الذهاب إلى الأعلى