شركة الاتصالات “إم تي إن” الجنوب إفريقية تعلن بيع حصتها في سوريا مقابل 65 مليون دولار

أعلنت مجموعة “إم.تي.إن” الجنوب إفريقية للاتصالات إنها ملتزمة بالتفاوض على بيع حصتها البالغة 75% في وحدتها السورية مقابل 65 مليون دولار، رغم إخضاع النشاط للحراسة القضائية.

وقد نفت “إم.تي.إن” الاتهامات التي وجهت إليها وقالت يوم الجمعة الفائت إنها تنوي الطعن على الحكم.

سيكون الحارس المعين، هو رئيس تيلي إنفست التي تملك حصة أقلية في “إم.تي.إن” سوريا، مسؤولا عن إدارة العمليات اليومية للوحدة ما دام أمر الحراسة القضائية ساريا ولم يحدد بيان المحكمة مدة سريانه.

تسعى تيلي إنفست لشراء حصة “إم.تي.إن” جروب البالغة 75 % في “إم.تي.إن” سوريا بسعر لم يكن معلنا في السابق.

وقالت متحدثة باسم الشركة الجنوب إفريقية “لا تزال مجموعة إم.تي.إن ملتزمة بتنفيذ الصفقة المتفق عليها مع تيلي إنفست للتخارج من حصتها البالغة 75% والقروض بمقابل إجمالي 65 مليون دولار”.

والبيع إلى تيلي إنفست جزء من خطط “إم.تي.إن” للخروج من الشرق الأوسط في الأجل المتوسط.

ويذكر أنه في وقت سابق أصدرت محكمة في دمشق قرارا بوضع “إم.تي.إن” سوريا تحت الحراسة بسبب اتهامات بمخالفة شروط عقد الترخيص ويزعم نظام الأسد أن حكومته حرمت من إيرادات بسبب ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى