سفارة الائتلاف الوطني السوري في قطر تلاحق “أمجد يوسف” .. من هو ؟

نشرت السفارة السورية في قطر التابعة للائتلاف الوطني، اليوم الجمعة 29 نيسان، أنها تعمل منذ نشر تقرير مجزرة حي “التضامن” بدمشق على جمع الأدلة القانونية والتواصل مع الجهات الرسمية والحقوقية لمحاسبة المجرمين الذين يشتبه بمشاركتهم في جرائم حرب بسورية.

وفي بيان على صفحتها في فيسبوك، أكدت السفارة أنه من خلال التعاون مع الجهات القطرية المختصة، تستمر السفارة السورية بملاحقة المجرمين، وتسعى في حال وجودهم على الأراضي القطرية إلى اتخاذ أقصى الإجراءات بحقهم والسعي لمثولهم أمام العدالة.

اقرأ أيضا: بشار اسماعيل يبدي رأيه بالمسلسلات الرمضانية هذا العام ويقول “أنا عم احكي مين إلو عندي”

وتفيد المعلومات بوجود أحد العناصر المشاركين في المجزرة يدعى “علي ونوس” يعمل حالياً في دولة قطر.

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية نشرت تحقيقاً استقصائياً يوم الأربعاء الفائت، وثّقت فيه ارتكاب عناصر من قوات الأسد مذبحة جماعية راح ضحيتها أكثر من 40 مدنياً مكبلي الأيدي ومعصوبي الأعين في حي التضامن بدمشق عام 2013، تم تصفيتهم من خلال إطلاق النار عليهم، وحرقهم بشكل جماعي بحسب ما أظهر الفيديو المصور.

من هو أمجد يوسف ؟

القاتل هو شاب، صف ضابط في المخابرات العسكرية اسمه أمجد يوسف، يمكن التعرف عليه بسهولة بسبب ندبةٍ أفقية على حاجبه الأيسر

تولد عام 1986 في قرية نبع الطيب العلوية في منطقة الغاب وسط غرب سوريا، على بعد 70 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من مدينة حماة.

وهو الابن الأكبر لعائلة مكونة من عشرة أخوة وأخوات تربوا جميعاً بشكلٍ صارمٍ على تكريم التراث الديني العائلي لجدهم الأكبر، الذي كان من الشيوخ العلويين البارزين. وقد مارس أمجد مع أخوته وأخواته مراراً الطقوس الدينية في مقامات بني هاشم المحاذية لقريتهم

أمجد التحق بمدرسة المخابرات العسكرية الواقعة في منطقة ميسلون في ضاحية الديماس في دمشق عام 2004، وأمضى فيها تسعة أشهر من التدريب المكثّف. كان العمل لصالح المخابرات العسكرية .

في العام 2011 عمل كصف ضابط «مُحقِّق» يعمل بساعات دوام مكتبية ثابتة في فرع المنطقة أو الفرع 227. يعتبر هذا الفرع الواقع في منطقة كفرسوسة مسؤولاً عن اعتقال وتعذيب وقتل الكثير من معارضي النظام السياسيين.

المصدر: وكالة سنا

زر الذهاب إلى الأعلى