روسيا تهاجم فرنسا وبريطانيا بسبب موقفهما من قضية اللاجئين السوريين

انتقدت وزارة الخارجية الروسية، كلاً من فرنسا وبريطانيا لموقفيهما “المنافق” تجاه اللاجئين من سوريا، كما اتهمتهما باستخدام موضوع المهاجرين للترويج لمصالحهما الجيوسياسية وتنفيذ حملة إعلامية ضد حكومة نظام الأسد.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، الجمعة، إن فرنسا وبريطانيا “لا ضمير لديهما ولا ذاكرة”، مشيرة إلى أن “تراكم عدد كبير من المهاجرين غير الشرعيين على الساحل الفرنسي للقناة الإنجليزية، الذين يرغبون قطعها سباحة للوصول إلى إنجلترا”، لم “يثر السعادة والحماس في نفوس سكان هذه الجزر”.

اقرأ أيضا: روسيا .. فوز حزب “روسيا الموحدة” الحاكم بالانتخابات التشريعية

وأضافت زاخاروفا أن وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل وعدت بمساعدة فرنسا في تسوية المشكلة مع المهاجرين، بما في ذلك مالياً، بشرط أن يزيد حرس الحدود الفرنسيون من كفاءة عملهم. وفي حال العكس، سيبدأ البريطانيون في إعادة السفن إلى فرنسا.

واستشهدت زاخاروفا، بقصة الطفل السوري إيلان كردي الذي وقع عندما كان عمره ثلاث سنوات في عام 2015، ضحية لكارثة الهجرة في القارة الأوروبية، التي تسببت بها “الأعمال الإجرامية للغرب الجماعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، وفق ما نقلته وكالة “نوفوستي” الروسية.

وبحسب المتحدثة باسم الخارجية الروسية، فإن بريطانيا وفرنسا “استخدمتا بلا رحمة صورة الصبي السوري للترويج لمصالحها الجيوسياسية”، مما جعل المأساة “أسلوباً سياسياً وسلاحاً للحرب الإعلامية ضد دمشق”.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى