روسيا تسعى لمد نفوذها إلى داخل سجن عدرا في دمشق

تواصل روسيا، سباقها مع إيران، بهدف التغيير الديمغرافي ونشر الثقافة الروسية في مختلف أنحاء سوريا.

وفي أبرز خطواتها، افتتحت موسكو دورات لتعلم اللغة الروسية، لسجناء عدرا في العاصمة السورية دمشق.

اقرأ أيضا: “روسيا متورطة في ذلك”.. قتلى وجرحى بصفوف الحرس الثوري الإيراني في البوكمال

وتذرعت روسيا بأن الهدف من ذلك رفع المستوى الثقافي للسجناء وتنظيم دورات لمحو الأمية عن “اللغة الروسية!”.

وإلى جانب مواد أخرى تبلغ مدة الدورات ستة أشهر، بحسب ما نشره مراسل “صفحة الشرطة” “محمد حلو” عبر صفحته في “فيسبوك”.

وقالت المصادر إن المتعلمون الناجحون سيحصلون في دورات محو الأمية على وثيقة تمكنهم من استمرار تعليمهم في المستقبل.

وفي تشرين الثاني 2020 افتتح النظام معرض في بهو “سجن دمشق المركزي ”، ووفق ناشطين فإن الهدف من ذلك الدعاية الإعلامية.

وأكد ناشطون لموقع المورد أن نظام الأسد يعمد إلى فرز السجناء السياسيين في أماكن خاصة تعاني أوضاعاً خدمية سيئة.

وأشاروا إلى عمليات تعذيب وسرقات تحصل بحق السجناء السياسيين وقيام النظام بابتزاز أهاليهم بالمال للحصول على فرصة لرؤيتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى