fbpx

دير الزور.. حادثتا انتحار خلال يوم واحد وثلاثة حالات في أسبوع ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد

وقعت أمس الاثنين، حادثتي انتحار في مناطق سيطرة نظام الأسد، في دير الزور، شرقي سوريا.

وتمت الحادثة الأولى، من خلال طفلة تبلغ من العمر 11 عاماً، في بلدة “الخريطة”، في ريف دير الزور الغربي.

وعثر على جثة الطفلة “ابنة أسعد العمير”، وقد تبين أنها توفيت شنقاً، حسبما ذكر موقع ديرالزور24.

أما الحادثة الثانية، جرت في بلدة “الكشمة” شرقي دير الزور، وتمثلت بانتحار شابة، تبلغ من العمر 17 عاماً، عن إطلاق النار، على نفسها من “مسدس” زوجها.

اقرأ أيضا: السبب كورونا …النظام في ديرالزور يبلغ المشاركين بملتقى العشائر بضرورة دخولهم الحجر الصحي

وتأتي الحادثتان بعد أسبوع واحد، من انتحار طفلة تبلغ من العمر 12 عاماً، في قرية العنبة، في ريف دير الزور الغربي، عبر شنق نفسها، في وقفة عيد الفطر.

وتقول مصادر إعلامية سورية، أن حالات الانتحار ترجع للضغط النفسي، لدى الأطفال والشباب، في مناطق سيطرة نظام الأسد، نظراً لانعدام الرعاية والاهتمام بهاتين الفئتين.

زر الذهاب إلى الأعلى