دراسة جديدة: الإصابة بالربو لا تزيد من خطر الوفاة بـ “كورونا”

أظهرت دراسة أجراها باحثون في معهد جورج للصحة العالمية بأستراليا، أن الإصابة بمرض الربو لا تزيد من خطر الوفاة جراء كورونا.

واكتشف العلماء بعد تحليل بينات 57 دراسة شملت 587 ألف شخص، أن معدلات الإصابة بكورونا لدى الأشخاص المصابين بالربو مماثلة لمعدلات عامة السكان، حيث كان الأشخاص المصابون بالربو أقل عرضة بنسبة 14٪ للإصابة بفيروس كورونا، وأقل عرضة لدخول المستشفى نتيجة إصابتهم بالفيروس.

وخلصت الدراسة، التي أُجريت في معهد جورج للصحة العالمية بمدينة نيو ساوث ويلز الأسترالية، إلى أن خطر الوفاة من فيروس كورونا المستجد هو نفسه بالنسبة للأشخاص المصابين بالربو والذين لا يعانون منه.

وقالت كريستين جينكيز، رئيسة برنامج الجهاز التنفسي بالمعهد، المؤلفة المشاركة في الدراسة، إن سبب عدم ارتفاع مخاطر الوفاة لدى الأشخاص المصابين بالربو ليس واضحاً، ورجحت احتمال أن علاجات الربو قد تحد من قدرة فيروس كورونا على إصابة الرئتين.

وأوضحت جينكنز، أن المستقبلات الكيميائية في الرئتين التي يرتبط بها الفيروس تكون أقل نشاطاً لدى الأشخاص المصابين بنوع معين من الربو، وتشير بعض الدراسات إلى أن الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، التي يشيع استخدامها لعلاج الربو، يمكن أن تقلل من نشاط الفيروس بشكل كبير.

وقد توفر النتائج بعض الطمأنينة لمرضى الربو، لكن الباحثين والأطباء بحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات حول هذا الموضوع، وفق ما أورد موقع “يو بي آي” الإلكتروني.

المصدر: 24

زر الذهاب إلى الأعلى