تقرير: إيران تضطهد مهاجرين أفغان خلال رحلتهم إلى أوروبا

تحدث مهاجرون أفغان، عن تعرضهم إلى معاملة سيئة على يد القوات الإيرانية، خلال رحلتهم للوصول إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا.

ونقلت وكالة الأناضول عن بعض المهاجرين الذين تسللوا إلى تركيا بطرق غير نظامية، قولهم إن جنودًا إيرانيين اعتدوا عليهم بالضرب وتركوهم على الحدود التركية.

اقرأ أيضا: لبنان .. حريق في مخيم للاجئين السوريين في البقاع (فيديو)

و أكد البعض الآخر أن الجنود الإيرانيين أخذوا أموالهم وقتلوا بعض أصدقاءهم ثم أجبروهم على الفرار إلى تركيا.

وبالمركبات أو سيراً على الأقدام، يدخل المهاجرون القادمون من أفغانستان وباكستان وبنغلاديش إيران أولًا ومنها يتسللون إلى تركيا بطرق غير قانونية.

وخلال تلك الرحلة يتواصل هؤلاء مع بعضهم البعض عبر تطبيقات على هواتفهم الذكية، ويدخلون على شكل مجموعات صغيرة عبر مجرى نهري، حتى لا يتم القبض عليهم.

و يتواصل المهاجرون مع المهربين عن طريق الرسائل الصوتية عبر تطبيق “imo” ويدفعون مبالغ كبيرة ويوجهون بعضهم البعض عبر تطبيق واتس آب.

ونشر تقرير الأناضول شهادات عدة لمهاجرين تعرضوا للاضطهاد على يد القوات الإيرانية خلال رحلتهم إلى أوروبا مروراً بإيران وتركيا.

ومن هؤلاء المهاجر الأفغاني غولاب جميلي، الذي تسلل من إيران إلى ولاية “وان” شرقي تركيا، وقال إنهم هاجروا إلى إيران بسبب المشاكل في بلادهم.

وأضاف أن المهاجرين لاقوا معاملة سيئة من الجانب الإيراني بعد القبض عليهم، وأكد قيام الجنود الإيرانيين بتعذيبهم ثم قتلوا بعض أصدقائهم وألقوا بهم على الحدود التركية بعد الاستيلاء على ملابسهم وأموالهم.

وأضاف: “وقعنا في أيدي مهربي البشر. وأخذوا منا ألف دولار ليدخلونا إلى تركيا. عبرنا بعض النقاط سيراً على الأقدام وأحياناً كنا نركب السيارات للوصول إلى أماكن معينة”.

وأردف: “كان المهربون يرسلون لنا الموقع عبر تطبيق واتس آب وكنا نتحدث عبر الرسائل الصوتية بتطبيق imo، قضينا في الطريق قرابة شهر ونصف، وكان الجميع يشعر بالإحباط بعد القبض عليهم”.

وتدفع الحرب الدائرة في أفغانستان بين الحكومة وجماعة طالبان الآلاف إلى الهجرة نحو مناطق أكثر أمناً، وغالباً ما يتوجه المهاجرون نحو الدول المجاورة أو إلى أوروبا عبر إيران مروراً بتركيا.

زر الذهاب إلى الأعلى