تقرير أممي يكشف مواصلة كوريا الشمالية برامجها النووية والصاروخية البالستية خلال 2021

قال تقرير أممي أن كوريا الشمالية تواصل برامجها النووية والصاروخية البالستية خلال العام الجاري 2021 رغم العقوبات المفروضة عليها.

وجاء في تقرير فريق خبراء لجنة عقوبات كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي فإن كوريا الشمالية عرضت مؤخرا خلال عروض عسكرية صواريخ بالستية قصيرة ومتوسطة المدى، تطلق من الغواصات، وعابرة للقارات.

وذكر أن كوريا الشمالية أعلنت أنها تختبر رؤوسًا حربية لصواريخ بالستية جديدة، وتستعد لتطوير أسلحة نووية تكتيكية، مبينًا أن بيونغ يانغ أجرت صيانة للمنشآت النووية، وطورت بنيتها التحتية الصاروخية البالستية.

وأشار التقرير إلى أن كوريا الشمالية تواصل سعيها للحصول على مواد وتكنولوجيا من الخارج لبرامجها النووية والصاروخية البالستية.

وأوضح أن فريق الخبراء حقق في واردات بيونغ يانغ من النفط المكرر غير الشرعي مبينًا أن كوريا الشمالية تجاوزت عدة مرات الحد الأقصى لواردات النفط المكرر المحددة بـ 500 ألف برميل سنويًا.

وفي وقت سابق وضع مجلس الأمن الدولي سقفا للواردات السنوية لكوريا الشمالية من النفط المكرر والمنتجات النفطية عند حد 500 ألف برميل.

والجدير بالذكر أن بيونغ يانغ تواجه عقوبات اقتصادية وعسكرية منذ العام 2006 بسبب برامجها النووية والصاروخية.

زر الذهاب إلى الأعلى