بعد زيارة بشار الأسد لروسيا .. بوتين سيلتقي أردوغان لبحث الأوضاع في إدلب

قال مسؤولان تركيان، الجمعة، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيزور روسيا في وقت لاحق من هذا الشهر لإجراء محادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين، بشأن “العنف” في شمال غربي سوريا.

وتحدث مسؤول تركي كبير، طلب عدم نشر اسمه لوكالة رويترز، عن المحادثات المزمع عقدها في منتجع سوتشي الروسي قائلاً: “النقطة الرئيسية على جدول الأعمال هي سوريا وبالتحديد إدلب“، مشيراً إلى أن “الشروط المنصوص عليها في اتفاق إدلب لم تنفذ بالكامل”.

اقرأ أيضا: في زيارة غير معلنة .. بوتين يلتقي بشار الأسد في العاصمة الروسية

وقال مسؤول تركي آخر لرويترز، “ينبغي ألا يحدث أي اضطراب جديد في سوريا”.

وفي وقت سابق ، أفاد الكرملين بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد اجتماعاً مع رأس النظام السوري بشار الأسد الذي وصل إلى العاصمة الروسية في زيارة غير معلنة.

وأشار بوتين خلال اللقاء إلى أن بشار الأسد يفعل الكثير لإقامة حوار مع المعارضين السياسيين.

ووصف الأسد خلال لقائه بوتين العقوبات المفروضة على سوريا بأنها لا إنسانية ولا شرعية، وأشار إلى أن جيشي سوريا وروسيا حققا نجاحات ملموسة في القضاء على الإرهاب.

وكانت تركيا قد شكت من انتهاكات لهدنة وقف إطلاق التي اتفقت عليها مع روسيا قبل 18 شهراً في شمال غربي سوريا، حيث أعلنت وزارة الدفاع التركية، يوم السبت، مقتل جنديين وإصابة 3 آخرين، في هجوم عقب عملية بحث وتمشيط في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

ومضى عام ونصف على توقيع اتفاق وقف إطلاق النار بين تركيا وروسيا حول إدلب، وفي اليوم الأول لسريان الاتفاق خرقته روسيا وقوات النظام عدة مرات، لكن الخروقات بقيت ضمن المتوقع خلال العام الأول للتهدئة، ثم سرعان ما بدأت عمليات القصف تتوسع مطلع شهر حزيران الماضي، تزامناً مع استخدام أسلحة أكثر فتكاً، وزيادة وتيرة القصف الجوي الروسي على المحافظة.

وجاء اتفاق آذار 2020 بعد أسابيع من القتال الذي دفع بتركيا وروسيا إلى شفا الصراع، وتسبب في تهجير ما يقرب من مليون ونصف مدني إثر شن نظام الأسد وحليفه الروسي حملة عسكرية على الشمال السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى