fbpx

بعد اللقاء التاريخي.. العراق يعلن 6 مارس يوماً وطنياً للتسامح (صور)

أعلن رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، السادس من آذار/ مارس يوماً وطنياً للتسامح والتعايش، باعتباره اليوم الذي التقى فيه البابا فرنسيس بالمرجع الأعلى علي السيستاني.

وقال الكاظمي في تغريدة على حسابه في تويتر: “بمناسبة اللقاء التاريخي بين قطبي السلام والتسامح، سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني، وقداسة البابا فرنسيس، ولقاء الأديان في مدينة أور التاريخية، نعلن عن تسمية يوم السادس من آذار (مارس) من كل عام، يوماً وطنياً للتسامح والتعايش في العراق”.

وفي وقت سابق من اليوم، التقى البابا فرنسيس، المرجع الديني الأعلى علي السيستاني في مدينة النجف، في واحدة من أهم محطات زيارة الحبر الأعظم التاريخية إلى العراق.

اقرأ أيضا: بابا الفاتيكان يصل العراق اليوم في زيارة تاريخية

وأفاد بيان لمكتب المرجع الأعلى علي السيستاني أن “الحديث دار خلال اللقاء مع بابا الفاتيكان حول التحديات الكبيرة التي تواجهها الإنسانية في هذا العصر”.

وتحدث البيان عما “يعانيه الكثيرون في مختلف البلدان من الظلم والقهر والفقر والاضطهاد وكبت الحريات وغياب العدالة، وحروب وأعمال عنف وعمليات تهجير”، مشيراً إلى “الدور الذي ينبغي أن تقوم به الزعامات الدينية والروحية الكبيرة في الحد من هذه المآسي”.

ولم يُسمح للإعلام بحضور اللقاء المغلق الذي استمر لمدة ساعة تقريباً، وجاء بعد عامين من توقيع البابا فرنسيس وثيقة الأخوة الإنسانية مع إمام الأزهر أحمد الطيب في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

لكن الإعلام التابع للفاتيكان التقط صوراً تاريخية للقاء بين الزعامتين الدينيتين في منزل السيستاني المتواضع بحارة ضيقة في النجف وهو المنزل الذي يستأجره منذ عقود.

والسيستاني (90 عاماً) أحد أهم الشخصيات في المذهب الشيعي سواء في العراق أو خارجه، ويحظى بنفوذ كبير على الساحة السياسية، حسبما تقول وكالة رويترز.

المصدر: وكالات

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى