بسبب الإحباط.. لاجئون سوريون وعراقيون يبيعون وثائق إقامتهم الألمانية على الإنترنت

حذرت الشركة الاتحادية في ألمانيا، من رواج الاتجار بوثائق لجوء ألمانية، عبر شبكة الإنترنت.

ووفق ما نقلته مجلة ” دير شبيغل” الألمانية، فإنّ السلطات رصدت تزايداً ملحوظاً في عدد اللاجئين السوريين والعراقيين المحبطين الذين يغادرون ألمانيا.

اقرأ أيضا: بطاقة صفراء لمظلي “تائه” سقط وسط ملعب خلال مباراة لكرة القدم (فيديو)

ويقوم هؤلاء ببيع وثائق لجوئهم، بعد الصعوبات التي يواجهونها، في عمليات لم الشمل والاندماج.

وفي العام الماضي، رصدت السلطات الألمانية 554 حالة تم فيها استخدام وثائق حقيقية للدخول إلى ألمانيا على نحو غير مصرح به.

و اتضح أن تلك الوثائق تعود للاجئين آخرين، من سوريا والعراق قاموا ببيعها لمهاجرين في تركيا واليونان.

وبحسب البيانات، فإن 100 وثيقة من هذه الوثائق صادرة من ألمانيا، بينما صدرت 99 وثيقة من إيطاليا، و52 وثيقة من فرنسا، بالإضافة إلى وثائق من السويد واليونان وبلجيكا بأعداد أقل.

وأبلغ لاجؤون سوريون في تركيا على وجه الخصوص، نهاية عام 2017، فقدان مزعوم لوثائقهم الأوروبية التي تثبت أنهم لاجئون.

ووفقاً للتحقيق، فإنه من المرجح أن يكون تم تسليم هذه الوثائق الأطراف أخرى، مقابل المال في بعض الأحيان، واستدلت الصحيفة بمنشورات إحدى المجموعات العربية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

و تم في تلك المجموعات عرض جواز سفر نرويجي، وبطاقة هوية ألمانية مع بطاقة صحية للبيع مقابل 2400 دولار، وبحسب البيانات، فإن مكان تسليم هذه الأوراق يكون في الغالب اليونان أو تركيا.

زر الذهاب إلى الأعلى