fbpx

بتهمة التجسس لصالح روسيا.. الولايات المتحدة تقضي بحبس نقيب سابق في الجيش الأمريكي مدة 15 عاماً

أعلن قاض فيدرالي أميركي، في ولاية فرجينيا، الجمعة، الحكم بالسجن 15 عاماً، على نقيب سابق في جيش بلاده، بتهمة التجسس لصالح روسيا.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست، الأميريكية، اعتراف النقيب السابق في القوات الخاصة بالتهمة، مقراً بالتآمر لجمع أو تسليم معلومات دفاعية، لمساعدة حكومة أجنبية.

واعتقلت السلطات الأمريكية، النقيب “دزيبينسكي ديبينز” (46 عاماً)، في أغسطس/آب الماضي، بعد فشله في اختبار جهاز كشف الكذب، وفق ما ذكرته سجلات المحكمة.

وكتب المدعون العامون في مذكرة النطق بالحكم، أن النقيب المذكور تآمر مع عملاء المخابرات الروسية، طوال خدمته في الجيش الأمريكي.

اقرأ أيضا : تجسس لصالح طهران.. محكمة دنماركية تؤيد سجن نرويجي من أصول إيرانية

ونقلت الصحيفة أن النقيب، ذكر أنه كان مدفوعاً بمزيج من الولاء العائلي والفرص المالية، والمظالم الشخصية ضد الجيش الأميركي.

وتنحدر والدة الضابط الأمريكي، من الاتحاد السوفيتي، وكان المدعو يصف نفسه بأنه ” ابن روسيا “، وفقا لوثائق المحكمة.

وحصل “ديبينز” على تصريح أمني سري المستوى. عندما كان في خدمة الجيش الأميركي في عام 1998، وخدم في كوريا الجنوبية، وتبادل تفاصيل الانتشار مع الروس.

وحصل الضابط المذكور بالمقابل على 1000 دولار، وزجاجة “كونياك” وزي عسكري روسي، وفقاً لسجلات المحكمة.

وعندما أحضر زوجته إلى أميركا وأعطاها هاتفاً محمولاً من الحكومة الأميركية، جرد من قيادته ومن تصريحه الأمني السري، وقال ديبينز للمحققين إن ذلك جعله يشعر بالمرارة وإرادة الانتقام.

زر الذهاب إلى الأعلى