الوجود الإيراني في سوريا.. ما هي خطة إيران للبقاء في سوريا ومن هو راشد الفيصل؟

سعت إيران إلى زيادة توغلها في المجتمع السوري، على اعتبار أن ذلك يضمن لها البقاء في سوريا، ومقاومة الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكية عليها للخروج الكامل من الأراضي السورية.

ما هي خطة إيران للبقاء في سوريا؟

عملت إيران بشكل حثيث على تجنيد شخصيات مدنية لصالحها، وافتتاح مشاريع مجتمعية وثقافية، وذلك بالتوازي مع انتشارها العسكري وإنشاء الميليشيات في مختلف المحافظات.

ثقل إيران في سوريا

ركزت إيران على نشر قواتها في المناطق التي تؤمن لها السيطرة على طريق طهران دمشق والذي يمر عبر بغداد، ويدخل الأراضي السورية من مدينة البوكمال.

وشهدت محافظة دير الزور انتشارًا واسعًا الميليشيات الإيرانية، إضافة إلى تجنيد أشخاص مدنيين، وافتتاح مشاريع ثقافية.

من هو راشد الفيصل؟

ومن أحد أبرز جنود إيران في مدينة دير الزور، شخص يدعى راشد الفيصل، وهو من مواليد المدينة عام 1982، درس في الثانوية الصناعية، وانتسب لحزب البعث، وتدرج في مناصبه حتى حصار المدينة من قبل تنظيم داعش نهاية 2014، حيث غادر إلى العاصمة دمشق، وعمل ضمن صفوف حزب البعث.

عاد راشد الفيصل كمقاتل إلى دير الزور عام 2017، وذلك عقب طرد تنظيم داعش على يد قوات النظام المدعومة من روسيا والميليشيات الإيرانية.

متهم بارتكاب جرائم حرب

انضم راشد الفيصل إلى شبيحة النظام في بداية انطلاق الثورة السورية عام 2011، وشارك في قمع المظاهرات.

واتهم راشد الفيصل بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين خلال سيطرة نظام الأسد ومليشياته على مدينة دير الزور.

الترويج لإيران بين سكان المدينة

عُين راشد الفيصل رئيسا لفرع الشبيبة بتوصية من قبل “الحاج صادق”، مسؤول المركز الإيراني الثقافي في مدينة دير الزور، وعمل على الترويج لإيران بين سكان المدينة.

عقد عدة لقاءات مع مسؤول المركز الثقافي في المنطقة الشرقية عامة، وأسس مركز كشاف بدعم إيراني وعين مديرًا له.

زياراته المتكررة لإيران

زار راشد الفيصل إيران عدة مرات، والتقى مسؤولين إيرانيين هناك، وكان دوره مؤثر في توسيع نفوذ إيران في مدينة دير الزور، عبر نشر “التشيع” والأفكار الإيرانية بين سكان المدينة.

ما علاقته بتأسيس “كشافة المهدي”؟

افتتح راشد الفيصل مركز “كشافة المهدي”، في حي العمال وسط مدينة دير الزور، وهو مركز يقدم نشاطات رياضية وثقافية للأطفال، ويعتبر من أحد أهم مراكز نشر الفكر الإيراني في المدينة.

وفي أواخر عام 2019 انضمت أول مجموعة من الأطفال إلى المركز، وبلغ عددها 20 طفلًا تتراوح أعمارهم بين ثمانية و12 عاماً.

ماذا يتعلم الأطفال داخل المركز؟

صور الإمام الخميني تملأ حيطان المركز، إلى جانب العلم الإيراني، ويتلقى الأطفال في مركز “كشافة المهدي” أفكار المذهب الشيعي، إلى جانب اللغة الإيرانية.

بالإضافة إلى ذلك يشرف مجموعة من عناصر الميليشيات على تدريب الأطفال ضمن مجموع من الأنشطة الرياضية التي تحتوي السباحة والقفز والزحف والقتال الفردي.

حوافز لعوائل الأطفال

ويحتوي مركز “كشافة المهدي” على أنشطة ترفيهية، مثل الحفلات، والغناء والرسم، ويقدم راشد الفيصل الهدايا للأطفال، ومبالغ مالية لأسرهم كنوع من أنواع التشجيع .

زر الذهاب إلى الأعلى