النظام يقف مكتوف الأيدي أمام السرقة في مدينة ديرالزور (فيديو)

يشتكى أهالي مدينة دير الزور من زيادة عمليات السرقة بحق ممتلكاتهم، إذ باتت تحدث بشكل شبه يومي، محملين مسؤولي النظام السوري المسؤولية.

وأظهر استطلاع أجرته شبكة إخبارية محلية موالية لنظام الأسد في أحياء مدينة دير الزور عن عدم وجود إنارة في تلك الأحياء مما يزيد من معاناتهم.

اقرأ أيضا: رياض حجاب : داعمو الأسد يخوضون معركة دبلوماسية يائسة لإعادة تعويم النظام

وقال المتحدثون في الاستطلاع إنهم طالبوا مرارا مسؤولي النظام المعنيين بما فيهم المحافظ بتركيب إنارة للشواراع الرئيسية تعمل على الطاقة الشمسية، لكن دون استجابة.

وأكدوا أن عمليات السرقة باتت شيئا يوميا بمعظم أحياء المدينة المأهولة، كـ (القصور، الوادي، الجورة، نادي الضباط، حوض الفرات، الفيلات) وغيرها.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأحياء لم تتعرض للقصف أو التدمير وظلت بيد قوات نظام الأسد طوال السنوات الماضية، ما يعني أنه لم يتم تخريب بنيتها التحتية.

والدمار والتخريب هي الحجة التي تسوقها حكومة النظام في عدم تلبية احتياجات الأهالي في المدن التي دمرها القصف الروسي وقصف قوات النظام.

وأكد الأهالي أن السرقة لم تعد تقتصر على المنازل والمحال التجارية بل باتت تستهدف المارة في الشوارع المظلمة، إذ يقوم اللصوص بإيقافهم وتخليصهم أموالهم تحت تهديد السلاح.

زر الذهاب إلى الأعلى