المبعوث الامريكي: الروس يعرفون من هو حليفهم في سوريا

في العديد من المقابلات الإعلامية الأسبوع الماضي أشار جيمس جيفري المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا إلى أن واشنطن شاركت في محادثات مع الروس.

في حين كانت مثل هذه المحادثات في الماضي تتعلق في الغالب بتفكيك العمليات العسكرية، ويبدو أنها تهدف الآن إلى إنهاء النزاع من خلال القنوات الدبلوماسية.

يوم الخميس أدلى جيفري ببيان متحفظ حول تعاون روسيا لإنهاء الحرب في سوريا.

وقال في مقابلة أخرى إن الروس يعرفون “من هو حليفهم” في سوريا.

كما أشار جيفري إلى الحملة الإعلامية التي أطلقتها روسيا على بشار الأسد لا سيما فيما يتعلق بشرائه الباهظ للوحة بـ30 مليون دولار في حين أن الغالبية العظمى من السوريين يعيشون في ظروف صعبة.

لا يوجد مؤشر واضح على أن روسيا مستعدة بعد لترك الأسد ، لكن الحقائق تشير مع ذلك إلى قضية مهمة: أصبح الأسد عميلاً باهظ الثمن لموسكو.

على الرغم من عدم اتساق السياسة الخارجية الأمريكية بشكل عام كان هناك موقف ثابت بشأن التدخل الروسي في سوريا.

أراد باراك أوباما وكذلك دونالد ترامب أن يصبح التدخل مكلفاً للغاية على موسكو.

هذا هو السبب في أن الأمريكيين كانوا مترددين في طرح أي عرض جاد على الطاولة لروسيا بشأن ترك الأسد.

عندما تدخلت روسيا لأول مرة في عام 2015 ، أخبر أوباما فلاديمير بوتين أنه سيغرق في “مستنقع” بنفس الطريقة التي غرقت بها الولايات المتحدة في العراق.

واعتمد بوتين على تعزيز مكانة روسيا كقوة عظمى والقدرة على استخدامها للاستفادة من الصفقات التجارية مع دول الشرق الأوسط وكذلك لتقديم نفسه كوسيط رئيسي في سوريا والمنطقة.

بعد أن اشترت تركيا نظام الدفاع الصاروخي S-400 من موسكو ضغطت أمريكا على أنقرة لإبقاء الصواريخ الروسية في صناديقها وعدم نشرها.

في المقابل عرضت تركيا صواريخ باتريوت أمريكية الصنع لحماية حدودها.

لذلك كانت سياسة الولايات المتحدة هي الحد من التأثير الذي يمكن لروسيا أن تحصل عليه إقليمياً من موقعها في سوريا.

في الوقت نفسه تراقب الولايات المتحدة روسيا وهي تتكبد تكاليف باهظة للغاية مع العلم أنها لا تستطيع دعم مثل هذا المشروع الباهظ التكلفة لفترة طويلة جداً وأنها بحاجة إلى البدء في استرداد التكاليف خاصة تكاليف وباء الفيروس التاجي وانخفاض أسعار النفط يؤثران على روسيا الاقتصاد.

أما فيما يتعلق بإبقاء الإيرانيين تحت السيطرة فإن إسرائيل تقوم بهذه المهمة من خلال قصف أهداف إيرانية في سوريا بقبول روسي.

إن الولايات المتحدة ليست في عجلة من أمرها طالما أن الأسد محتجز كمشكلة إقليمية بل من دواعي سرورنا أن تنزف روسيا السيولة وتتهافت من أجل الخروج بحل.

تريد واشنطن التفاوض مع روسيا ولكن من موقع قوة وليس من موقف ضعف مع ضمان الحد الأدنى من التدخل العسكري الذي يتماشى مع سياسة ترامب الانعزالية الخارجية.

في الحقيقة فإن سوريا ليست دولة ذات موارد طبيعية مهمة ولن يكفي قط تأجير ميناء طرطوس لمدة 49 عاماً وعقود استغلال موارد الفوسفات السوري لدفع نفقات موسكو في سوريا.

على عكس العراق التي لديها القدرة على دفع تكاليف إعادة الإعمار الخاصة بها، تحتاج سوريا إلى مانحين دوليين لبدء العملية.

تأمل روسيا في الحصول على جزء مهم من تلك العقود ومع ذلك فإن الغرب حازم في موقفه من الصراع: لن تكون هناك إعادة إعمار حتى يكون هناك انتقال سياسي واضح ، وهو أمر غير مرجح طالما أن الأسد في السلطة.

وفي الوقت نفسه وصلت روسيا إلى حد أقصى للصفقات التي يمكن أن تقوم بها في المنطقة أو على الأقل بشأن الصفقات التي ستسمح بها الولايات المتحدة.

الآن بات كل يوم في سوريا يعني نفقات إضافية مذهلة للجيش الروسي.

وغني عن القول إن التدخل الروسي كان مكلفاً أيضاً من حيث الأرواح ، فقد فقدت روسيا ما لا يقل عن 19 طائرة مأهولة وفي يناير / كانون الثاني أشار تقرير إلى أن روسيا فقدت 264 جندياً في النزاع.

من ناحية أخرى لم يغير الأسد سلوكه بطريقة تسمح للسوريين بقبول حكمه.

فلم تتغير وحشيته كما أنه لا يلتزم بأي اتفاقيات بوساطة الروس مع المعارضة كما أنه لم يتمكن من تقديم أي خدمات أساسية.

وفقاً لمصدر روسي سئمت موسكو من موقف الأسد كمتسابق حر مهووس بالنصر وباستعادة كل الأراضي ومنفصل تماماً عن الواقع.

يدرك الروس أن ثمن نصر الأسد بات باهظ التكلفة وأنه يضعهم في حالة غير مستدامة.
لكن على الرغم من الحملات الإعلامية والتصدعات في عائلة الأسد – مع رامي مخلوف – إلا أن روسيا ليست مستعدة بعد لتغيير الأسد.

لماذا؟ قد تؤدي إزالة الأسد قبل استقرار البلاد إلى انهيار كامل للنظام ووضع روسيا في وضع أكثر فوضوية حتى. لذا يحاول الكرملين جاهداً كبح جماحه والضغط عليه من أجل تقليل تكاليفه.

زر الذهاب إلى الأعلى