الليرة التركية تدفع الثمن مع انطلاق العملية العسكرية الروسية ضد أوكرانيا

واصلت الليرة التركية الخميس تسجيل خسائر لليوم الرابع على التوالي مع ارتفاع تكاليف واردات الطاقة في أعقاب ارتفاع أسعار النفط والغاز والتوتر في أوكرانيا.

ووصلت الليرة إلى 14.28 مقابل الدولار وهي أسوء عملة في الأسواق الناشئة بعد الروبل الروسي الذي يتأثر بدوره بالمخاطر الجيوسياسية الناتجة عن الأزمة الأوكرانية.

اقرأ أيضا: انخفاض كبير في قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي بعد غزو روسيا لأوكرانيا

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعاً أمنياً في المجمع الرئاسي في أنقرة تزامناً مع إعلان روسيا عن إطلاق عمليتها العسكرية ضد أوكرانيا.

وأجرى أردوغان محادثة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأربعاء، حيث وجه رسالة مفادها أن “تركيا مستعدة للقيام بدورها لتخفيف التوترات والحفاظ على السلام”.

وفي سياق متصل، أعلن بلال إكشي، المدير العام للخطوط الجوية التركية “THY” عن إلغاء رحلاتها الجوية اليوم إلى أوكرانيا بسبب إغلاق المجال الجوي الأوكراني.

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في بيان أطلقه نحو الساعة السادسة صباحاً، عن إطلاق “عملية عسكرية خاصة” ضد أوكرانيا تهدف إلى “نزع السلاح” وليس غزو أوكرانيا على حد تعبيره.

وتواجه تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي عملية توازن صعبة في الأزمة حيث تتمتع بعلاقات جيدة مع كل من أوكرانيا وروسيا لكنها انتقدت قرار موسكو الاعتراف باستقلال منطقتين انفصاليتين في أوكرانيا.

يُذكر أن أي صراع طويل الأمد في عوائد السياحية إلى تركيا بنحو ملياري دولار هذا الصيف على افتراض أن السياح الروس والأوكرانيين سيظلون كما هو في عام 2021.

زر الذهاب إلى الأعلى