الليرة التركية تتراجع وتسجل أدنى مستوى لها في تاريخها أمام الدولار الأمريكي

تراجعت الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد، اليوم الخميس، بعد بيانات تضخم أمريكية أعلى من المتوقع أدت إلى تفاقم المخاوف بشأن الليرة التي تضررت من السياسة النقدية للمركزي التركي.

واستقرت العملة التركية عند 9.9050 ليرة مقابل الدولار، في الساعة 05:15 بتوقيت غرينتش، بعد أن نزلت إلى 9.94 ليرة للدولار. وفقدت العملة التركية حوالي 25 بالمئة من قيمتها هذا العام.

اقرأ أيضا: الليرة التركية تسجل هبوطاً تاريخياً جديداً في سعر صرفها أمام الدولار الأمريكي

وأعطت بيانات التضخم في الولايات المتحدة دفعة للدولار فيما يدرس المستثمرون احتمالات أن يشدد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) السياسات النقدية قبل الوقت المتوقع لذلك.

وتجذب أسعار الفائدة الأمريكية المرتفعة عادة الأموال من الاقتصادات الناشئة ذات الديون الخارجية المرتفعة مثل تركيا.

وبحسب ما نقلته صحيفة “Cumhuriyet” التركية في 19 من تشرين الأول الماضي، فإن الأسباب الرئيسة لانخفاض الليرة هو القلق من احتمال استمرار تخفيض أسعار الفائدة على الرغم من مخاطر التضخم، واستبدال أعضاء لجنة السياسة النقدية في المصرف المركزي الذين عارضوا تخفيض الفائدة، والمسار العالمي القوي للدولار.

وبدأت قيمة الليرة بالانخفاض مع خفض معدل الفائدة، ثم إقالة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مسؤولين في المصرف المركزي التركي.

وفي 14 من تشرين الأول الماضي، أقال أردوغان نائبي حاكم المصرف المركزي، سميح تومن، وأوغور نامق كوتشوك، وعضو مجلس السياسة النقدية عبد الله يافاش، ما أدى إلى انخفاض الليرة لتسجل 9.16 ليرة مقابل الدولار الواحد.

وعيّن أردوغان، بدلًا عن المُقالين، طه تشاكماك نائبًا جديدًا لمحافظ البنك المركزي، ويوسف تونا عضوًا جديدًا في لجنة السياسة النقدية.

وكانت الليرة التركية سجلت انخفاضًا في قيمتها بعد إعلان البنك المركزي التركي خفض سعر الفائدة 200 نقطة، بالاعتماد على عمليات إعادة الشراء (الريبو) لمدة أسبوع لتصبح 16%.

وكانت قيمة الدولار الأمريكي ارتفعت بنسبة 5% في تشرين الأول الماضي فقط، في حين ارتفعت قيمته أمام الليرة التركية منذ بداية العام الحالي بنسبة 26%.

زر الذهاب إلى الأعلى