القضاء البريطاني يرفض عودة “عروس داعش” للطعن بقرار تجريدها من الجنسية

رفضت المحكمة العليا في بريطانيا، الجمعة، السماح بعودة شابة بريطانية المولد سافرت إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم “داعش”، وذلك كي تتمكن من الطعن في قرار الحكومة تجريدها من جنسيتها.

وغادرت شميمة بيغوم لندن عام 2015 عندما كانت في الخامسة عشرة من عمرها، وذهبت إلى سوريا عبر تركيا مع صديقتين في المدرسة، حيث تزوجت من أحد مقاتلي تنظيم “داعش” الإرهابي.

وجُردت بيغوم (21 عاماّ)، المُحتجزة في معسكر اعتقال بسوريا، من جنسيتها البريطانية عام 2019 بدعوى أنها تشكل خطراً أمنياً، لكن محكمة الاستئناف سبق وقضت بأنه لا يمكنها الطعن على سحب الجنسية إلا إذا سمح لها بالعودة إلى بريطانيا.

وفي العام الماضي، نقضت المحكمة العليا في بريطانيا هذا القرار، لكنها رفضت بقرار اليوم السماح بعودة الشابة، ما يعني أنها ستتمكن من المضي في دعوى الطعن خارج المملكة المتحدة.

وأعرب المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني عن ترحيب بوريس جونسون بقرار المحكمة العليا، وأضاف: “نحن سعداء بالقرار الذي اتخذته المحكمة العليا بالإجماع. كما قلنا سابقاً، فإن الحكومة تعطي الأولوية للحفاظ على أمننا القومي، والقرارات الخاصة بتجريد الأفراد من جنسيتهم لا تُتخذ باستخفاف”.

المصدر: RT + رويترز

زر الذهاب إلى الأعلى