القبض على زوجين إسرائيليين في تركيا بتهمة التجسس على منزل أردوغان

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، الثلاثاء، أن سبب اعتقال الزوجين الإسرائيليين موردي وناتالي أوكنين في إسطنبول الأسبوع الماضي هو تصويرهما لمقر إقامة الرئيس رجب طيب أردوغان، ما يعد “تجسسًا سياسيًا عسكريًا”.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن “صويلو” حول أمر القضاء التركي حبس 3 أشخاص بينهم زوجان إسرائيليان بتهمة التجسس: “بينما كانوا يصورون المنطقة، قاموا أيضًا بتصوير منزل ومقر إقامة الرئيس أردوغان والتركيز عليه ووضع علامة عليه”.

اقرأ أيضا: الليرة التركية تسجل خسائر تاريخية جديدة أمام الدولار الأمريكي

وأضاف: “بعد رؤيتهم من قبل العناصر الأمنية، تم التدخل الأمني في القضية ونقل المعلومات للمدعي العام وعقب التقييم القانوني تم القبض عليهم”.

وشدد الوزير التركي على أن “المحكمة ستتخذ قراراتها الخاصة في المرحلة المقبلة”، لافتا إلى أنه “من الممكن تقييم الحادث بجريمة التجسس السياسي والعسكري”.

حتى الآن، لم يحدد المسؤولون الأتراك أي مطالب للإفراج عن الزوجين وأضافوا أنهم يدرسون نفي رئيس الوزراء نفتالي بينيت أن الزوجة لها أي صلات بأي وكالة استخبارات إسرائيلية.

أمرت محكمة تركية بالحبس الاحتياطي للزوجين الإسرائيليين لمدة 20 يومًا يوم الجمعة لالتقاط صور لمنزل أردوغان من برج تشامليجا، وهو برج اتصالات في إسطنبول به منصات مراقبة.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى