العراق ينفي توجيه دعوة إلى بشار الأسد لحضور قمة “دول الجوار”

نفت الحكومة العراقية، الاثنين، ما تداولته وسائل إعلام حول توجيه بغداد دعوة رسمية إلى رأس النظام السوري، بشار الأسد، لحضور قمة دول الجوار المقرر انعقادها نهاية الشهر الجاري في العاصمة العراقية.

وأصدرت وزارة الخارجية العراقية بياناً، قالت فيه إن “بعض وسائل الإعلام، تداولت خبراً بأن الحكومة العراقية قدمت دعوة للحكومة السورية، للمشاركة في اجتماع القمة لدول الجوار والمزمع عقده في نهاية الشهر الجاري في بغداد“.

اقرأ أيضا: السفير الفلسطيني لدى النظام: أوضاع الفلسطينيين في سوريا مزرية للغاية

وأضافت أن “الحكومة العراقية تؤكد أنها غير معنية بهذه الدعوة، وأن الدعوات الرسمية ترسل برسالة رسمية وباسم دولة رئيس مجلس الوزراء العراقي، ولا يحق لأي طرف آخر أن يقدم الدعوة باسم الحكومة العراقية لذا اقتضى التوضيح”، حسبما جاء في البيان.

وكانت وسائل إعلام مقربة من نظام الأسد قد نقلت أنباءً تفيد بتسليم رئيس هيئة “الحشد الشعبي” العراقي، فالح الفياض، دعوة لرأس النظام بشار الأسد، لحضور القمة وذلك خلال لقاء بين الجانبين في العاصمة دمشق، الأحد.

وكان عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، النائب عامر الفائز، قد أكد في وقت سابق أن “بغداد تتعرض لضغوط من دول عدة، لعدم توجيه دعوة مشاركة إلى الأسد”.

وأضاف الفائز أن “الحكومة العراقية تحاول إقناع السعودية والإمارات وفرنسا لتوجيه دعوة للنظام السوري، للمشاركة في قمة دول جوار العراق”.

وعلى مدى الأيام القليلة الماضية، سلم العراق دعوات رسمية لزعماء دول تركيا وإيران والسعودية ومصر والأردن وقطر والكويت والإمارات لحضور القمة.

كما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قبل أسبوع، خلال اتصال هاتفي مع الكاظمي، أنه سيشارك في القمة الإقليمية ببغداد.

زر الذهاب إلى الأعلى