العثور على جثة رجل قد فارق الحياة في منزله منذ أسبوع في مدينة حمص

عثر قسم الشرطة التابع لنظام الأسد في حمص أمس الإثنين، على جثة مواطن قد فارق الحياة في منزله في حي وادي الذهب “شارع الخضري” وذلك بعد أيام من اختفائه.

وتحدثت مصادر في حمص إن “الوفاة حصلت منذ حوالي الأسبوع حسب التقديرات الأولية”.

و ذكر مصدر محلّي إن “المواطن عمره يناهز الخمسين عاماً ويعمل مدرّساً ويسكن لوحده”.

و قد حضرت عناصر قسم الشرطة التابعة لنظام الأسد في باب السباع والطبابة الشرعية والقاضي إلى مكان الحادث واتخذوا الاجراءات اللازمة.

وهذه ليشت المرة الأولى التي يعثر فيها على جثة مواطن سوري قد لاقى حتفه في منزله فقد تكررت الحوادث في مناطق سيطرة النظام في ظل غياب المحاسبة وعدم معرفة مايدور في أروقة المدن ومايجري للمواطن السوري من صدمات في واقع معيشته.

زر الذهاب إلى الأعلى