السويداء.. تجمع شبابي ينتفض في وجه المشاريع الإيرانية

عبر “تجمع شباب القريا” في محافظة السويداء عن رفضه لأي مشروع إيراني في المنطقة، قائلاً إنه يعمل من أجل السلم الأهلي ويرفض أي احتكاك مع مجموعات عسكرية معارضة من محافظة درعا.

وظهر في فيديو على صفحات محلية في السويداء، قائد التجمع، ربيع أبو زهرة، يتلو بيانًا بالنيابة عن التجمع على خلفية اتهامات طالت التجمع عن تبعيته لـ”حزب الله” اللبناني.

اقرأ أيضا: أحدثت ضجة واسعة.. صور لمثلجات “إسرائيلية” في إحدى المحافظات السورية تثير غضباً واسعاً

وأكد البيان، أنه “لايمكن لشباب السويداء أن تقبل بأي مشروع إيراني في المنطقة ولا بأي مشروع لأي من الأذرع الإيرانية” مضيفاً: “بوصلتنا سوريا وخياراتها الوطنية”.

وتحدث التجمع عن رفضه القاطع قتال فصائل من أبناء المناطق المجاورة للسويداء، وأنه بطبيعة الحال لن يقاتل فصائل أو مجموعات تنتمي إلى السويداء ذاتها.

وأردف: “مشكلتنا مع الفصائل ذات التمويل الخارجي، غير نابعة من رفضنا للعناوين البراقة التي تختبئ خلفها هذه المشاريع”.

وأوضح: “لأننا نعرف بالتجربة التي شهدتها سوريا في الغوطة وغيرها، بأن الفصيل المدعوم خارجيًا سينقلب أينما أمره المال بأن ينقلب”.

وفي وقت سابق، اتهم ناشطون محليون قائد “تجمع شباب القريا”، ربيع أبو زهرة، بانخراطه مع قوات “الدفاع الوطني” لتثبيت النقاط العسكرية في المنطقة، من أجل حمايتها من أي كيان عسكري لا يتبع لقوات النظام.

وهددت قيادة “الدفاع الوطني” في السويداء جنوبي سوريا، حزب “اللواء السوري” المُنشَأ حديثًا على أيدي معارضين مقيمين في فرنسا، بـ”الضرب بيد من حديد”.

ووصفت القياده أفراد الحزب بـ”الهادفين لزعزعة الأمن والاستقرار في السويداء عمومًا، وفي الريف الشرقي للسويداء بشكل خاص”، بعد إعلانهم عن ممثلين عسكريين لهم في الجنوب السوري.

وفي الآونة الأخيرة، تشهد مناطق الجنوب السوري، خاصة السويداء توتراً أمنياً شديداً، بسبب معارك نشبت بين عصابات الإتجار بالمخدرات المدعومة من نظام الأسد وأبناء مدينة شهبا بريف السويداء جنوبي سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى