السفير الفلسطيني لدى النظام: أوضاع الفلسطينيين في سوريا مزرية للغاية

أكد سفير السلطة الفلسطينية لدى نظام الأسد، سمير الرفاعي، على أن الفلسطينيين في سوريا يواجهون صعوبات حياتية كبيرة مثل السوريين.

وأشار إلى أن أوضاع الفلسطينيين في سوريا كأوضاع السوريين، لافتاً إلى أن جميع القانطين في مناطق الأسد يواجهون صعوبات حياتية كبيرة.

اقرأ أيضا: خسائر بشرية لقوات مدعومة من روسيا بانفجار في ريف حمص

جاء ذلك خلال مقابلة تلفزيونية أجراها المسؤول الفلسطيني مع قناة “فلسطين”.

وخلال المقابلة، قال الرفاعي إن عدد الفلسطينيين في سوريا، يبلغ حالياً نحو 400 ألف فلسطيني، موزعين على عدد من المخيمات، معظمها بمحيط مدينة دمشق، في حين هاجر 200 ألف فلسطيني خارج سوريا.

وأفاد بأن السلطات الفلسطينية أطلقت برنامج مساعدات خاص للفلسطينيين الموجودين في سوريا، منوهاً إلى أنه سيتم تقديم مساعدات مالية إلى خمسة آلاف عائلة فلسطينية كمرحلة أولى من البرنامج.

وتحدث الرفاعي عن آلية عمل البرنامج، قائلاً: “سنقدم المساعدات في البداية للعائلات التي عادت إلى مخيم “اليرموك” بدمشق، وعائلات أخرى موجودة في مخيمي “حندرات” و”السبينة”، ولعدد من التجمعات الفلسطينية الأخرى، وستتبعها لاحقاً عائلات أخرى في أماكن جديدة”.

ونوه إلى أن برنامج المساعدات يهدف إلى مساعدة الفلسطينيين المتواجدين هناك، في إعادة تأهيل منازلهم المتضررة داخل المخيمات والتجمعات الفلسطينية البالغ عددها 14 تجمعاً.

وأوضح أن حوالي ألفي فلسطيني عادوا إلى مخيم اليرموك من أصل 170 ألفاً كانوا يعيشون فيه، منوهاً إلى أن حكومة الأسد تقبل عودة الفلسطيني بشروط عديدة من بينها ضمان صلاحية المنازل وألا تشكل خطراً على أصحابها، وإثبات ملكية المنزل بأوراق ملكية.

وبحسب تقديرات الأونروا، يعيش أكثر من 91% من أسر اللاجئين الفلسطينيين في سوريا تحت خط الفقر (أقلّ من دولارين للفرد في اليوم)، ولا تزال نسبة 40% منهم في حالة نزوح مطوّل نتيجة للنزاعات والدمار الذي طال بيوتهم وأملاكهم.

زر الذهاب إلى الأعلى