fbpx

السعودية تذكر بشروطها لإعادة التطبيع مع نظام الأسد

كررت السلطات السعودية، الحديث عن شروط الرياض، لإعادة العلاقات مع نظام الأسد.

جاء ذلك وفق تصريحات لمندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، ‏عبد الله المعلمي.

اقرأ أيضا: مصر.. نجاة “طفل المقبرة” في واقعة هزت الإسماعيلية!

وعلق المعلمي على ترحيب وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، بإمكانية عودة العلاقات مع السعودية.

وعن موقف النظام قال المسؤول السعودي: “هذا موقفهم، وهم يريدون بدون شك عودة العلاقات مع السعودية والدول العربية”.

واعتبر المعلمي، أن الوقت ما زال مبكراً للحديث عن التطبيع مع سوريا، لأن الوضع في سوريا ما زال صعباً.

وأضاف: “وما زال النظام السوري يمارس هجماته على المدنيين وعلى المدن والقرى السورية”.

وأردف في مقابلة مع قناة “روسيا اليوم”، أنّ “النظام يمارس امتهانه للمسجونين والمحتجزين في السجون السورية، وللاجئين السوريين داخل سوريا وخارجها”.

وأكد المعلمي ضرورة وجود “خطوات عديدة ينبغي على النظام السوري أن يتخذها قبل الحديث عن إمكانية التطبيع وعودة العلاقات”.

وأوضح أن “المملكة العربية السعودية لا تتخذ سياستها جزافاً ولا تمارس قطع العلاقات وإعادتها بصورة اعتباطية”.

وأكد على ضرورة وجود ظروف ومكونات إيجابية في سوريا تدفع إلى إعادة العلاقات، وتابع: “طالما هذا الوضع لم يتم تحسينه ولم يتم إنجازه فعند إذ يصعب الحديث عن عودة العلاقات في الوقت الحاضر”.

وتتطلب عودة النظام إلى الجامعة العربية، وفق المسؤول السعودي قراراً جماعياً من الدول العربية، وأن “معظم الدول العربية ما زالت تتحفظ على الوضع في سوريا بسبب سياسات النظام”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى