السجن 4 سنوات لـ “داعية إسلامي بارز” كذب على السلطات بشأن نتيجة “اختبار كورونا”

أقرت محكمة إندونيسية، اليوم الخميس، بسجن الداعية الإسلامي البارز رزق شهاب، لمدة أربع سنوات، بتهمة الكذب على السلطات بشأن نتيجة “اختبار كورونا”.

وأفادت المحكمة كما نقلت وسائل الإعلام الأمريكية، بأن الداعية رزق شهاب، كذب على السلطات بشأن نتيجة اختبار فيروس كورونا، مما جعل تتبع المخالطين أكثر صعوبة.

اقرأ أيضا: مسؤول إيراني يؤكد أن بلاده وروسيا ستحظيان بالحصة الأكبر في إعادة إعمار سوريا

وجاء في لائحة الاتهام الخاصة بالقضية، أن تصريح شهاب الكاذب بأنه يتمتع بصحة جيدة، عرّض المجتمع للخطر، كونه حضر عدة مناسبات شارك فيها آلاف الأشخاص.

وحاول الآلاف من أنصار شهاب، تنظيم مسيرة أمام المحكمة للمطالبة بالإفراج عنه، ما أسفر عن إغلاق الشوارع المؤدية إلى المحكمة بشكل شبه كامل.

وذكرت وسائل الإعلام الأمريكية، أن الشرطة الإندونيسية أطلقت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المناصرين الذين حاولوا الاقتراب من المحكمة، كما اعتقلت المئات ممن رفضوا المغادرة.

ونوهت إلى أن الداعية رزق شهاب، صدر بحقه وبحق خمسة من أتباعه، في 27 مايو/أيار الماضي، حكم بالسجن لمدة 8 أشهر، بعد إدانتهم بخرق قواعد مكافحة كورونا من خلال تنظيم حفل زفاف لابنته العام الماضي، بالإضافة إلى تغريمه 20 مليون روبية (1400 دولار) بسبب إقامته تجمعاً دينياً.

وأشارت إلى أن السلطات الإندونيسية، وبعد التجمعات، قررت حجز شهاب في مستشفى خارج العاصمة جاكرتا للعلاج من كورونا، لكن مسؤولي المستشفى أبقوا حالته سرية.

وأشار القاضي المعني بقضية شهاب، إلى أن الأخير رفض طلباً من فريق عمل معني بوباء كورونا تابع للحكومة للاطلاع على نتيجة فحوص الإصابة بالفيروس، الذي تم إجراؤه في مستشفى بالقرب من جاكرتا.

كما أكد على أن مدير المستشفى أيضاً سيحاكم، لضلوعه في التستر على النتائج.

زر الذهاب إلى الأعلى