الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم

يبدأ الحمل بعملية تخصيب البويضة ثم يمر بعدة مراحل بما في ذلك نقل البويضة المخصبة إلى الرحم لتلتصق بجدار الرحم ومع ذلك في بعض الحالات لا تستطيع البويضة المخصبة الوصول إلى الرحم وتعلق في قناة فالوب أو تجويف البطن أو عنق الرحم ، وهي حالة تعرف بـ الحمل خارج الرحم وتتطلب عناية طبية فورية للتخلص من الحمل وحمايتك من مضاعفاته الخطيرة التي ممكن ان تهدد حياتك، وفي مقالنا الحمل خارج الرحم عبر موقع المورد سأطلعكِ علي المزيد .

ما الفرق بين الحمل خارج الرحم وبين الحمل الطبيعي؟

في الحمل الطبيعي :  يطلق المبيض البويضة في قناة فالوب، إذا التقت البويضة حيوان منوي في هذا الوقت تتحرك البويضة المخصبة إلى الرحم وتستمر في النمو خلال تسعة عشر ، لتكون طفلا .
ولكن في حالة حمل واحدة من ضمن 50 حالة ، تظل البويضة الملقحة في البوق هذه الحالة تسمى الحمل خارج الرحم.
هناك حالات لا تحدث كثيرا  ، تلتصق فيها البويضة المخصبة بأحد المبيضين أو بأعضاء أخرى في البطن.
الحمل خارج الرحم هو حالة طارئة تحتاج إلى علاج وأستشارة طبيب، السكوت والاهمال في هذه الحالة قد يعرض حياة الأم للخطر.

علامات الحمل خارج الرحم

في حالة الحمل خارج الرحم، اختبار الحمل سيظهر لك أنك حامل بشكل طبيعي فلن يخبرك إذا كان هذا الحمل سليم وصحي وداخل الرحم أم خارجه ، لذلك للتأكد من حدوث حمل وإجراء الاختبار يجب زيارة الطبيب وعمل فحص الموجات فوق الصوتية، إلى جانب وجود بعض الأعراض التي يمكنكِ منها معرفة أن حملك خارج الرحم مثل:

  • آلام حادة في البطن والحوض والكتف والرقبة.
  • ألم شديد يحدث في جانب واحد من البطن.
  • الدوخة والإغماء.
  • نزيف.
  • الغثيان وآلام في الثدي.
  • تاخر الدورة الشهرية
  • نزيف في المهبل
  • ألم في أحد الأجزاء السفلية من البطن
  • الضعف العام نتيجة فقدان الكثير من الدم

التحذير المبكر للحمل خارج الرحم

غالبا ما تكون العلامات التحذيرية الأولى للحمل خارج الرحم هي النزيف المهبلي وآلام الحوض ، عندما يتسرب الدم من قناة فالوب ،قد تشعرين بألم في الكتف أو الرغبة في التبرز، تعتمد أعراضكِ على مكان تجمع الدم والأعصاب المتهيجة.

اقرا ايضا : فوائد الكزبرة الناشفة لزيادة الوزن

أسباب الحمل خارج الرحم

لا يكون سبب الحمل خارج الرحم واضحا دائما ، ولكن في بعض الحالات تم ربط المشاكل التالية بالحمل خارج الرحم:

  • التهاب  قناة فالوب بسبب حالة مرضية سابقة أو عدوى أو جراحة.
  • عوامل هرمونية.
  • الاضطرابات الوراثية.
  • عيوب خلقية.
  • الحالات المرضية التي تؤثر في شكل قناة فالوب والأعضاء التناسلية.
  • يمكن لطبيبك تقديم معلومات أكثر تفصيلاً عن حالتك.

النساء الاكثر عرضة للحمل خارج الرحم

جميع النساء معرضات لخطر الحمل خارج الرحم ، لكن الخطر يزيد في وجود واحد أو أكثر من العوامل التالية:

  • إذا كان عمرك أكثر من 35 سنة.
  • تاريخ من إجراء جراحات الحوض أو البطن أو عمليات الإجهاض المتعددة.
  • تاريخ اصابة بـالتهابات الحوض.
  • حدوث الحمل اثناء وجود اللولب في الرحم.
  • الحمل نتيجة استخدام إجراءات أو أدوية الخصوبة.
  • التدخين .
  • تجارب سابقة للحمل خارج الرحم.
  • تاريخ بإصابتكِ بالأمراض الجنسية المعدية.
  • التشوهات الهيكلية في قناة فالوب التي تعوق وصول البويضة إلى الرحم.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

لا يمكن التنبؤ بمصير الحمل خارج الرحم وذلك لوجود احتمالين كالتالي :

  • في بعض الأحيان يمكن أن ينمو الجنين بحيث لا يعود الأنبوب قادرا على احتوائه ويخرج إلى جوف الصفاق ، مما قد يتسبب في تمزق جدار البوق ويسبب نزيفا في داخل جوف الصفاق وآلام في البطن.
  • وفي بعض الأحيان ، قد يوقف الحمل النمو ، ويتم امتصاصه حتى يختفي تمامًا.

عند تأكيد التشخيص بالحمل خارج الرحم ، يجب أن تكوني مستعدة للمراقبة والمتابعة الصارمة ، لأن خطر التفاقم في بعض هذه الحالات قد يتطلب التدخل الجراحي.
لكن في الحالات السهلة ، مع الانخفاض المستمر في مستوى الهرمون ، فيمكن الاكتفاء بالمراقبة وحدها
بعد الحمل خارج الرحم تصل احتمالية حدوث حمل رحم صحي إلى 80٪ – 88٪ ، بينما احتمال حدوث حمل خارج الرحم آخر هو 4. 2٪ – 5٪.

علاج الحمل خارج الرحم

يمثل الحمل خارج الرحم خطر كبير على الأم وكذلك فإن الجنين لن يكون قادرا على مواصلة النمو للنهاية، فالإجهاض في هذه الحالة حل لا مفر منه في هذه الحال لصحة الأم والمحافظة على رحمها وخصوبتها في المستقبل، ويتم الإجهاض بطريقتين:

الأدوية: إذا لم تعانِ المرأة الحامل من مضاعفات الحمل خارج الرحم مثل الألم الشديد والنزيف ، فسيعطيها الطبيب أدوية إجهاض تمنع نمو الخلايا التي تنقسم لتكوين الجنين للتخلص منها وهذه الأدوية تسبب أعراضا تشبه أعراض الإجهاض، مثل التشنجات والنزيف.

الجراحة: يخضع الأطباء أحيانا لعملية جراحية واستئصال الجنين من البطن في الحالات المتقدمة حيث تسوء الحالة سريعا ، وذلك لحماية الحامل من خطر النزيف الداخلي وتلف قناة فالوب.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

ليس من الممكن دائمًا التنبؤ بالحمل خارج الرحم أو منعه ، ولكن يمكن تقليل مخاطر الإصابة بالحفاظ على الصحة الإنجابية:

  • يقلل ارتداء الواقي الذكري من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا،والتي يمكن أن تؤدي إلى مرض التهاب الحوض ، وهي حالة يمكن أن تسبب التهاب قناة فالوب .
  • قم بزيارة الطبيب بانتظام وقم بإجراء فحوصات منتظمة لأمراض النساء والأمراض المنقولة جنسيا.
  • الامتناع عن  التدخين.
زر الذهاب إلى الأعلى