الحرس الثوري الإيراني يخلي أكبر قاعدة عسكرية له شرقي سوريا

بدأت ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني بإخلاء أكبر قاعدة عسكرية لها شمال شرقي سوريا بسبب خوفها من قصف متوقع.

وقالت شبكة “الشرق نيوز” المحلية الجمعة إن “ميليشيات تابعة لإيران بما فيها قوات تتبع للحرس الثوري الإيراني بدأت بإخلاء عدد من مواقعها جنوب شرقي مدينة البوكمال على الحدود العراقية السورية”.

اقرأ أيضا: نظام الأسد يسعى لتطبيق “تسوية جديدة” في دير الزور .. فما تفاصيلها؟

وأضافت أن “الميليشيات أخلت مواقعها بسبب خوفها من قصف متوقع على (قاعدة الإمام علي) التي تعتبر أكبر قاعدة عسكرية لها شرقي سوريا”.

وأوضحت الشبكة أن “ميليشيا (الحرس الثوري) نقلت نحو 100 شخص من ضباطها وعناصرها الموجودين ضمن (قاعدة الإمام علي) في البوكمال إلى الأراضي العراقية”. مشيرةً إلى أن “الأرتال خرجت على شكل دفعات متقطعة من معبر (السكك) غير الشرعي باتجاه الأراضي العراقية”.

وفي تشرين الأول الفائت نقلت ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني قرابة 5 شاحنات تحتوي على صواريخ متوسطة وقصيرة المدى بالإضافة إلى قذائف كروسنبول ومضادات دروع من قاعدة الإمام علي إلى مدينة الميادين في ريف دير الزور. وفق ما أفاد مصدر خاص من الميليشيا لموقع تلفزيون سوريا.

وتتخوف الميليشيات الإيرانية الموجودة شرقي سوريا من استهدافات قد تطول مواقعها العسكرية، حيث تلقت مؤخراً عشرات الضربات من طائرات أميركية وإسرائيلية، أدت إلى مقتل وجرح العشرات من عناصرها.

وتعتبر مدينتا البوكمال والميادين، الواقعتان على الحدود العراقية السورية، من أكبر مقارّ القوات المدعومة من إيران داخل الأراضي السورية، وتتخذ الميليشيات المنتشرة هناك من منازل المدنيين مقار عسكرية لها.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى