الأمم المتحدة تدعو الدول لتكثيف المحاكمات الدولية ضد مرتكبي جرائم حرب في سوريا

دعت المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الدول إلى تكثيف المحاكمات في محاكمها الدولية ضد المشتبه بارتكابهم جرائم حرب في سوريا.

وأكدت رئيسة المفوضية “ميشيل باشليه” اليوم الخميس 11 في بيان نقلته وكالة “رويترز“ على ضرورة استمرار المحاكم الدولية في إجراء محاكمات عادلة وعلنية وشفافة وتقليص فجوة المساءلة عن مثل هذه “الجرائم الخطيرة”، ووصفت الإدانة بأنها “خطوة مهمة إلى الأمام على طريق العدالة”.

اقرأ أيضا: كندا تطلب إجراء مفاوضات رسمية لمحاسبة نظام الأسد لارتكابه انتهاكات بحق شعبه منذ 2011

وأوضحت أن “محاولات إحالة الفظائع المرتكبة في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية “في مدينة لاهاي” في هولندا، لمحاسبتها باءت بالفشل”.

وأشارت باشليت إلى تكثيف الجهود لتعقب عشرات الآلاف من المفقودين، الذين وصفتهم بأنهم من بين أشخاص محتجزين في سجون النظام السوري قائلة، “نحن مدينون للضحايا بأن نضمن أن العقد المقبل هو عقد المساءلة والتعويض، مع معالجة حقوقهم واحتياجاتهم حتى يتمكنوا من إعادة بناء حياتهم”.

ويذكر أن حكومة الأسد نفت العديد من الاتهامات السابقة للأمم المتحدة، بارتكاب جرائم حرب وتدعي إنها لا تعذب السجناء

وفي وقت سابق من الشهر الحالي قدم مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قرار بالتزامن مع الذكرى العاشرة للثورة السورية، لتحديد سياسة واشنطن في سوريا، بما فيها إدانة الفظائع التي يرتكبها نظام الأسد ومواصلة الجهود لمحاسبته وداعميه، روسيا وإيران.

زر الذهاب إلى الأعلى