fbpx

الأردن يضيق الخناق على المعارضة السورية ويبلغ قادتها بضرورة وقف أنشطتهم

كشفت مصادر إعلامية عن استدعاء السلطات الأردنية عدداً من قادة المعارضة السورية، لإخبارهم بضرورة “الحد من أنشطتهم السياسية” على أراضي المملكة.

وقال موقع “نداء بوست” نقلا عن مصدر خاص، إن السلطات الأردنية عملت منذ الأربعاء الماضي، على استدعاء العديد من قادة المعارضة السورية، والناشطين السياسيين المتواجدين في الأردن، لإبلاغهم بضرورة الحد من أنشطتهم السياسية.

وأضاف الموقع نقلاً عن مصادر محلية في درعا، أن الأردن تسلّم قائمة أسماء من روسيا أعدّتها استخبارات الأسد، تضم 30 اسماً، بغية العمل على وقف أنشطتهم المناهضة للنظام.

وكانت قد أبلغت السلطات الأردنية لاجئين سوريين، بينهم حسنة الحريري الملقبة باسم “خنساء حوران”، بضرورة مغادرتهم الأردن خلال 14 يوماً.

اقرأ أيضاً: بينهم معتقلة سابقة لدى الأسد.. السلطات الأردنية بصدد ترحيل 3 لاجئين سوريين إلى بلادهم!

وقالت “الحريري”، المُعتقلة السابقة في سجون النظام، في تسجيل صوتي تداوله ناشطون، إن قرار ينص على تسليمها لسلطات النظام في معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن، ما لم تغادر أراضي المملكة خلال المهلة المذكورة.

ويستضيف الأردن نحو 650 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى الأمم المتحدة، في حين تقدر عمّان عدد الذين لجأوا إلى المملكة منذ اندلاع النزاع في سوريا بنحو 1.3 مليون.

زر الذهاب إلى الأعلى