ازدياد حالات الاكتئاب في سوريا بسبب تردي الوضع المعيشي

أكد المدير السابق لمستشفى ابن النفيس للأمراض العقلية في دمشق راغد هارون، ازدياد حالات الاكتئاب والأزمة الذهانية في سوريا، بسبب الظروف المعيشية الصعبة، حيث ازدادت أعداد المراجعات خلال الأزمة المعيشية بشكل واضح.

وقال هارون لإذاعة “ميلودي إف إم” الموالية لنظام الأسد: “من خلال الكلام وطبيعة الشكاية التي يقولها المراجع، يتبين أنه وصل لمرحلة من اليأس والإحباط، ليدخل بعدها في حالة مرضية تكون إما اكتئاب، أو قلق، أو حالات ذهانية، وهذه الأرقام ارتفعت جراء الأزمة الاقتصادية”.

اقرأ أيضاً: صحيفة تركية تثني على إنجازات السوريين وترد على تصريحات ضدهم

وأضاف هارون، أن هناك ازدياداً في حالات المعالجة من الإدمان على المخدرات كالكبتاجون والهيروين والحشيش، لعجز المدمنين عن شراء هذه المواد، نظراً للارتفاع الكبير بأسعارها، “وبالتالي اختاروا الإقلاع واللجوء للعلاج من الإدمان”.

في السياق، رأى هارون، أن الطبيب النفسي في سوريا “مظلوم جداً” من الناحية المادية، ولا يمتلك دخلاً سوى معاينة المرضى، التي تتراوح بين ستة آلاف إلى سبعة آلاف ليرة فقط، معتبراً أنها “كفيلة بتأمين دخل كفاف يوم الطبيب”.

زر الذهاب إلى الأعلى