ارتفاع إصابات حالات الفطر الأسود في دمشق .. ماهو السبب ؟

قال مدير مستشفى المواساة الجامعي في دمشق، الدكتور عصام الأمين إن سبب ازدياد حالات الفطر المخاطي في المستشفى خلال الموجة الرابعة لفيروس “كورونا” يعود إلى زيادة عدد المضعفين مناعيا نتيجة الإصابة بالفيروس أو تناول الكورتيزون لعلاج حالاته الشديدة والحرجة والذي يثبط بدوره المناعة.

وأوضح “الأمين” في حديث لوكالة أنباء النظام “سانا” أن الفطر المخاطي العفني الغازي لا يمكن أن يتحول إلى وباء فهو لا ينتقل من شخص لآخر بل ينجم عن التعرض للفطريات المخاطية التي توجد عادة في التربة والنباتات والسماد الطبيعي والفواكه والخضراوات ويصيب فقط المضعفين مناعيا مثل مرضى السكري والإيدز والقصور الكلوي.

اقرأ أيضا: جامعة دمشق تهدد الطلاب بالفصل النهائي إذا فضحوا ممارسات الكوادر التدريسية (صورة)

وبحسب الطبيب سجلت في المشفى خلال الموجة الثالثة لفيروس كورونا 11 حالة فطر مخاطي فيما سجل خلال الموجة الرابعة 20 حالة دون تسجيل أي وفاة حتى الآن عازيا تحول لون الجلد إلى أسود لدى المصابين إلى تخثر الدم.

وأشار إلى أن مشفى المواساة يعد المركز الأساسي لمعالجة الفطر الأسود ويستقبل حالات الفطر الأنفي الحجاجي الدماغي وهي الأشيع انتشارا بين حالات الفطر المخاطي وأبرز أعراضها اسوداد لون الجلد في الوجه يمتد إلى العين وقد ينتقل إلى الدماغ وله عدة أشكال رئوية وهضمية وجلدية.

وأوضح “الأمين” أن علاج مرض الفطر الأسود يحتاج إلى فريق عمل متكامل من أطباء أنف أذن حنجرة وفي حال امتداده إلى الدماغ يحتاج أطباء جراحة عصبية، مضيفا إن هذه الحالات تستدعي أيضا مقاربة دوائية للعلاج من قبل أطباء الإنتانية والمناعة.

زر الذهاب إلى الأعلى