احتجاجات في العاصمة البولندية “وارسو” على قسوة تعامل الحكومة مع المهاجرين

شهدت العاصمة البولندية وارسو، الأحد، مظاهرة احتجاجية على قسوة تعامل الحكومة البولندية مع مهاجرين يحاولون دخول أراضي البلاد قادمين من بيلاروسيا المجاورة.

وجاب العديد من المتظاهرين شوارع العاصمة وارسوا رافعين شعار “وقف أعمال التعذيب على الحدود”، بحسب ما ذكرت وكالة “تاس” الروسيّة.

اقرأ أيضا: قرارات جديدة من بولندا لتضيق الخناق على المهاجرين

واحتج المتظاهرون على تصرفات الحكومة البولندية التي يتهمونها بالتعامل غير الإنساني مع المهاجرين ورفض تقديم مكان للعيش والخدمات الطبية لهم.

ومنذ بداية العام الجاري، حاول أكثر من 19 ألف مهاجر حاولوا عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا تمهيداً للانتقال إلى دول أوروبا الغربية، إلّا أنّ حرس الحدود البولندي يعمل على إعادتهم إلى الخط الحدودي قسرياً.

وخلال الأسابيع الأخيرة سُجّلت خمس حالات وفاة بين المهاجرين، حيث عُثر على جثثهم في أماكن مختلفة من الشريط الحدودي بين بولندا وبيلاروسيا (روسيا البيضاء).

وأعلنت بولندا حالة الطوارئ في المناطق المتاخمة للحدود مع بيلاروس، بالتزامن مع عمليات بناء سياج من الأسلاك الشائكة، مِن المخطط استبداله في المستقبل بجدار حقيقي مزوّد بكاشفات إلكترونية وتجهيزات أخرى خاصة بحراسة الحدود.

الحكومة البولندية تحمّل بيلاروسيا المسؤولية عن الأحداث الأخيرة، مدّعية أن السلطات البيلاروسية تنقل مهاجرين إلى أراضيها كي توصلهم إلى الحدود مع بولندا وليتوانيا ولاتفيا، بهدف إحداث أزمة هجرة في الاتحاد الأوروبي.

من جانبها تنفي بيلاروسيا الاتهامات الموجهة إليها، رغم أن رئيسها ألكسندر لوكاشينكو قال، في وقتٍ سابق، إنّه في ظروف العقوبات الغربية المفروضة على بلاده “لم تعد لديها أموال ولا طاقات لكبح تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى دول الاتحاد الأوروبي”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى