إيران مستبعدة ….قطر وتركيا وروسيا تعلن عن “مسار تشاوري جديد” حول القضية السورية

أعلن وزراء خارجية قطر وتركيا وروسيا، عن “مسار تشاوري” جديد حول القضية السورية، ومن المقرر أن تعقد الدول الثلاث اجتماعات دورية حول الملف السوري.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب اجتماع ثلاثي في الدوحة اليوم الخميس تحدث وزير خارجية قطر، “محمد بن عبد الرحمن آل ثاني”، إن “صيغتنا التشاورية الجديدة موازية لمسار (أستانا)، وتخص المسائل الإنسانية”.

اقرأ أيضا: الأولى عالميا…سوريا تتصدر قائمة الدول التي تنعدم فيها الحرية

وأكد وزير خارجية قطر على دعم بلاده لمفاوضات اللجنة الدستورية السورية ومساعي العودة الآمنة والطوعية للاجئين، مؤكداً وجود حاجة ماسة لتخفيف الظروف المعيشية السيئة التي يمر بها السوريون بسبب الأزمة.

وحول تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية رأى وزير خارجية قطر أن أسباب تعليق العضوية ما زالت قائمة.

وفي سياق متصل قال وزير خارجية تركيا مولود” جاويش أوغلو” أن أنقرة أطلقت مع موسكو والدوحة “عملية تشاورية” جديدة بشأن تسوية النزاع في سوريا.

وأضاف وزير خارجية تركيا أن الدول الثلاث قررت مواصلة الاجتماعات المشتركة لبحث الملف السوري مشيراً إلى أن الاجتماع المقبل سيعقد في تركيا.

ولفت إلى أن تركيا تهدف إلى البحث في جهود الوصول إلى حل سياسي دائم في سوريا، مؤكداً على ضرورة الضغط على النظام السوري لكسر الجمود في الوضع الراهن.

وشدد على أن “تركيا ستواصل الدفاع عن وحدة الأراضي السورية وحماية المدنيين ومحاربة التنظيمات الإرهابية”، بحسب قوله.

من جانبه، قال وزير خارجية روسيا “سيرغي لافروف” إن هذا المسار لحل الأزمة السورية (الروسي- التركي- القطري) انطلق قبل نحو عام، ولا ينافس مسار “أستانا” الذي ترعاه روسيا وتركيا وإيران.

وأكد وزير خارجية روسيا على ضرورة أن “تحترم كل تحركات اللاعبين الدوليين، وحدة أراضي سوريا وسيادتها”، مطالباً في الوقت ذاته بضرورة عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.

وشددت الدول الثلاث على وحدة الأراضي السورية وعدم وجود حل عسكري للأزمة في البلاد، كما أكد الوزراء الثلاثة، مشاركتهم في الجهود الدولية لتأمين العودة الطوعية والآمنة للاجئين إلى سوريا، والعمل على السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى