إعلام عبري يتحدث عن مضادات إيرانية صدت هجوماً إسرائيلياً على سوريا .. ماحقيقة ذلك ؟

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن طائرات سلاح الجو تعرّضت لصواريخ إيرانية في أثناء غارتها على محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، فجر أمس الإثنين، في حين نفى الجيش الإسرائيلي صحة هذه الأنباء.

وقصفت إسرائيل، أمس الإثنين، مواقعَ لنظام الأسد وميليشيا “حزب الله” اللبناني في محافظة القنيطرة قرب الجولان السوري المحتل، وفق ما قالت مصادر محلية لموقع “تلفزيون سوريا”.

اقرأ أيضا: “تحرير الشام” توضح حقيقة ما يحدث في جبل التركمان بريف اللاذقية

وذكر موقع “إن 12” العبري أن إيران “أرسلت صواريخ مضادة للطائرات لمساعدة المؤسسة الدفاعية السورية في مواجهة الهجمات الإسرائيلية في المنطقة”.

وأضاف أنه “في آخر الهجمات على سوريا، أطلقت مجموعات مسلحة سورية موالية لإيران صواريخ على الطائرات الإسرائيلية ولم تصبها”، مشيراً إلى أنه “رداً على ذلك، هاجم سلاح الجو البطاريات التي تم إطلاق الصواريخ من خلالها ودمرها”.

الجيش الإسرائيلي ينفي

في مقابل ذلك، نفى الجيش الإسرائيلي صحة أن تكون صواريخ من إنتاج إيراني أطلقت باتجاه طائرات إسرائيلية خلال نشاطاتها في سوريا.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة عبر “تويتر” إن “الإيرانيين لم يطلقوا نيرانهم نحو طائرات سلاح الجو خلال نشاطاتها العسكرية.

واتّهمت وزارة الخارجية في حكومة نظام الأسد إسرائيل بشن غارة واستهداف مواقع جنوبي سوريا فجر أمس الإثنين، مشيرة إلى أن ذلك يأتي “في إطار عدوانها المتكرر على حرمة وسيادة أراضي الجمهورية العربية السورية”.

وأضاف مصدر رسمي في وزارة الخارجية، عبر موقعها الإلكتروني، أن “هذا العدوان الغاشم يأتي بعد إتمام المصالحات في محافظة درعا وعودة الأمن والأمان لها وبسط سلطة الدولة في محاولة يائسة من كيان الاحتلال الإسرائيلي لدعم أدواته وعملائه من المجموعات الإرهابية المنهزمة”.

يشار إلى أن النظام لم يعلن عن الغارة الإسرائيلية بشكل مباشر، حيث جرت العادة أن تصدر وزارة دفاعه بياناً تعلن فيه استهداف إسرائيل لمواقعها، وبعدها تصدر وزارة الخارجية بياناً تستنكر فيه القصف.

وأوضحت مصادر موقع “تلفزيون سوريا” أن القصف الإسرائيلي استهدف محيط مكتب قائد “سرية الاستطلاع” في “اللواء 90″، التابع لقوات النظام، النقيب بشار الحسين، ومقراً عسكرياً تابعاً لميليشيا “حزب الله” اللبناني، داخل تل كروم، المحاذي لقرية خان أرنبة في محافظة القنيطرة، بالإضافة إلى بناء المالية في مدينة البعث، الذي يتخذه “حزب الله” قاعدة مراقبة ورصد له.

وذكرت المصادر أن الطائرات الإسرائيلية ألقت منشورات ورقية تضمنت إنذاراً لقائد “سرية الاستطلاع”، بشار الحسين، بأنه “لا يتردد البعض كأمثاله في بيع أرواحهم وأرواح المدنيين سدىً من أجل دعم الحاج جواد هاشم لإكمال مشاريع الرصد لصالح حزب الله في منطقة تل كروم خان، وبناء المالية، ومناطق أخرى، متجاهلين المصلحة العامة وسلامتهم”.

وتلقي إسرائيل، بشكل متكرر، منشورات على مواقع قوات النظام في القنيطرة، تحذر من خلالها ضباط النظام من التعامل مع عناصر حزب الله، وتدعو لطردهم من الوحدات والثكنات العسكرية التابعة لقوات الأسد.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى