إحصائيات تظهر أن اللاجئين السوريين في ألمانيا هم الأكثر عنفاً ضد المرأة

أظهرت إحصائيات نشرها المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا (BKA) أن نسبة السوريين الذين يرتكبون جرائم بحق النساء، بلغت 91.5 بالمئة من بين جرائم العنف ضد المرأة المنسوبة للأجانب في ألمانيا.

جاء ذلك في تقرير أورده موقع تلفزيون (DW) الألماني، أمس الخميس، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، سلّط فيه الضوء على ما تتعرض له النساء من عنف وتهميش في العالم “حتى داخل دول الديمقراطيات العتيدة” بحسب التقرير.

اقرأ أيضا: مطالبات بعدم ترحيل لاجئين سوريين قسراً إلى بلادهم

وأوضح التقرير أن جرائم العنف بين الأزواج والأزواج السابقين المبلغ عنها لدى الدوائر الأمنية الألمانية، ارتفعت في عام 2020 مقارنة بالأعوام الماضية، وفقا لإحصائية رسمية تقول إن العنف بين شركاء الحياة الحاليين أو السابقين أودى بحياة 139 امرأة و30 رجلا في 2020.

وأوضحت البيانات التي نشرها مكتب BKA أن الرجال هم المسؤولون عن غالبية جرائم العنف مع حدوث ارتفاع طفيف في نسبة هذه الجرائم التي ارتكبتها النساء حيث وصلت إلى 20.9 بالمئة.

ووفقاً لتلك البيانات، فإن نحو 34 بالمئة من مرتكبي هذه الجرائم هم من الرجال الأجانب، ووصلت هذه النسبة عند السوريين إلى 91.5 بالمئة، وعند الأتراك إلى 88.3 بالمئة. وفي المقابل تدنت هذه النسبة إلى أقل من المتوسط في الجرائم المنسوبة لبولنديين حيث وصلت إلى 74.2 بالمئة.

كما أوضحت البيانات أن النساء مثّلن 80.5 بالمئة من ضحايا جرائم العنف الزوجي في العام الماضي بمعدل أربع من كل خمس ضحايا لهذه الجرائم، ومعظم الضحايا -واحد من كل ثلاثة- في العقد الرابع من أعمارهن (بين الـ30 و39 عاماً).

ووقعت 38 بالمئة من الجرائم في إطار علاقة زوجية سابقة و32.3 بالمئة في إطار علاقة زوجية قائمة و29.4 بالمئة في إطار علاقة شراكة حياتية بين شخصين غير متزوجين.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى