fbpx

أول علامات الحمل بعد التبويض

أول علامات الحمل بعد التبويض

عندما يتم تخصيب البويضة التي تنتج من قبل المرأة عن طريق الحيوانات المنوية للذكور تبدأ عملية الحمل بالفعل ثم بعد إخصاب البويضة تظهر أعراض الحمل مما يسبب الكثير من التغيرات النفسية والجسدية التي يسهل ملاحظتها في المرأة وهنا يجب على السيدة اتخاذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من هذه الأعراض النفسية والجسدية، سنعرض في هذا المقال معلومات حول أول علامات الحمل بعد التبويض وذلك من خلال موقع المورد.

التبويض عند المرأة

عندما تولد المرأة يكون لديها حوالي 2 مليون بويضة في مبايضها، ولكن مع وصول المرأة سن البلوغ ينخفض ​​عدد البويضات حتى تصل إلى 400000 بويضة وهو عدد كبير جدًا لأن الأنثى العادية تحتاج فقط إلى حوالي 400 بويضة طوال حياتها لإطلاقها، في مرحلة المراهقة تكون المرأة قادرة على الإباضة لأول مرة في حياتها ويكون جسدها جاهزًا تمامًا لتخصيب البويضات بعد عملية الزواج.

في المتوسط ​​تحدث الدورة الشهرية للسيدة مرة كل 28 يومًا، ولإكمال عملية الحمل يجب تخصيب البويضة ولكن من المهم معرفة جميع الأعراض التي قد تعاني منها المرأة لأنه من الواضح أن بعض هذه الأعراض خاطئة وبعضها حقيقي، لا يؤثر الاختبار المنزلي على معرفة المرأة بحالة الحمل خاصة في بداية الحمل.

ولكن عندما تبدأ علامات الحمل المبكرة فى الظهور من الأسبوع الأول فصاعدًا، تلقي هذه المقالة نظرة على تلك العلامات المبكرة التي تتبع عملية إخصاب البويضة وبداية فترة الحمل.

إقرأ أيضاً بداية الحمل افرازات الحمل

أعراض إخصاب البويضة والحمل المبكر

  • النزيف: قد تنزف المرأة بعد إخصاب البويضة، وقد يكون الأمر مخيفًا ومرعباً لها، وقد تكون فترة النزيف من 8 إلى 12 يومًا بعد الإباضة، لكن لا داعي للقلق بشأن هذه الأعراض حيث إنها كمية صغيرة من الدم تتناقص تدريجياً حيث يتم تعليق البويضة الملقحة في بطانة الرحم وهي انغراس البويضة، وهي تعتبر هذه العلامة أقرب أعراض بداية عملية الحمل، حيث يكون النزيف في معظم الحالات خفيفًا ويستمر من يوم إلى يومين على الأكثر، وقد يكون النزيف مصحوبًا بتشنجات خفيفة ودم بني أو أحمر.
  • الشعور بالاجهاد والتعب: الشعور بالتعب والإرهاق من أكثر الأعراض شيوعاً التي تدل على بداية عملية الحمل المبكر، بعد أن تخصب البويضة الموجودة في جدار الرحم من الحيوانات المنوية ترتفع مستويات الهرمونات وهذه الهرمونات هي السبب الرئيسي للإرهاق والتعب عند المرأة، بالإضافة إلى ذلك هناك نساء يعانين من انخفاض ملحوظ في ضغط الدم أو زيادة في إنتاج الدم أثناء الحمل مما يجعل المرأة تشعر بالتعب والإرهاق.
  • الصداع: نتيجة زيادة إنتاج الهرمونات وزيادة الدورة الدموية ونشاطها الناتج عن عملية إخصاب البويضات داخل جدار الرحم، تعاني المرأة من صداع وعلى الرغم من الشعور بالصداع في رأسها إلا أنه قد يستمر في الثلث الثاني والثالث من الحمل أثناء الحمل وفي المراحل الأولى من الحمل.
  • تغيرات جسدية في منطقة الثدي: عندما تلاحظ المرأة أن ثديها ناعم الملمس أو وجود بعض التقرحات في ثديها فهذه بداية الحمل المبكر والسبب في ذلك هو التدفق الهائل للهرمونات الناتج عن عملية إخصاب البويضة وزرع الجنين في الرحم، وقد تلاحظ المرأة تغيرات في ثدييها منذ الأسبوع الأول من الحمل، وهناك العديد من العلامات الأخرى التي تظهر على الثدي مثل الوخز، انتفاخ الثديين ونعومة الثدي وزيادة ملحوظة في حجم الثدي، وقد تظهر علامات أخرى على الحلمة مثل الحلمتين الداكنتين والكبيرتين وظهور خطوط زرقاء أو أوردة حول الثدي مع تقدم مرحلة الحمل قد تختفي هذه الأعراض أو تصبح غير مرئية ولكن هذه الأعراض تظهر في وقت مبكر من الحمل.
  • المغص: من أكثر الأعراض شيوعًا التي تظهر في بداية الحمل هو المغص بمجرد حدوث التبويض تعاني المرأة من تمزق في عضلات بطنها ويمكن اعتبار هذا العرض أحد أعراض الحمل المبكر، وقد تستمر تقلصات البطن السفلية طوال فترة الحمل ولا تكون التشنجات الناتجة مزعجة في بداية الحمل ولكنها ستزداد بعد تلك الفترة، تستمر التقلصات حتي ميعاد الولادة.
  • إنقطاع الدورة الشهرية: إحدى أولى علامات الحمل المبكر هي غياب الدورة الشهرية نظرًا لأن الجسم يبدأ في إفراز هرمون أثناء الحمل يتم توجيهه إلى موجهة الغدد التناسلية المشيمية مما يحد من انقطاع الدورة الشهرية أثناء الحمل فإن انقطاع الدورة الشهرية هو أول علامة على تخصيب البويضة.
  • الإفرازات المهبلية: من المعروف أن هناك الكثير من الإفرازات المهبلية في بداية الحمل، إذا كانت المرأة حامل نلاحظ إفرازات مهبلية بنية اللون برائحة المسك، ومع ذلك فإن أعراض الحمل تختلف من امرأة إلى أخرى، تعاني بعض النساء الحوامل من إفرازات مهبلية وهذا يعتمد على إنتاج هرمون البروجسترون أثناء الحمل مما يؤدي إلى زيادة الإفرازات المهبلية، وتكمن أهمية هذه الإفرازات في حماية المرأة من الإصابة بالعديد من الفيروسات والجراثيم، كما أن الإفرازات المهبلية تساعد على نمو البكتيريا النافعة في المهبل.
  • كثرة الحاجة إلى التبول: يعاني العديد من السيدات الحوامل خلال فترة الحمل المبكر من الرغبة المتكررة في التبول ويرجع السبب فى ذلك الى خلال فترة الحمل يزيد حجم الرحم بالاخص من الزيادة فى حجم الجنين ونموه في الرحم يضع ضغطًا شديدًا على المثانة، هناك أيضًا العديد من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى كثرة التبول مثل احتباس بعض سوائل الجسم في منطقة الأطراف السفلية على الرغم من أن هذه الأعراض تبدأ في بداية الحمل إلا أنها قد تستمر طوال فترة الحمل.
  • كثرة التعرض للسعال والاصابات بنزلات البرد: يعد تعرض المرأة للسعال أو الزكام المتكرر هو أحد أعراض الحمل المبكر، والسبب في ذلك أن العديد من النساء يعانين من السعال وانسداد الأنف ونزلات البرد في المراحل الأولى من الحمل، حيث أن يكون الجسم أكثر عرضة لنزلات البرد والحمى في بداية الحمل نتيجة ضعف جهاز المناعة عند المرأة بعد تخصيب البويضة داخل جدار الرحم ومن الأفضل دائمًا مراجعة طبيبك وعدم تناول أي أدوية دون استشارة طبيبك.

زر الذهاب إلى الأعلى