ألتهاب العصب السابع وكيفية علاجه

ألتهاب العصب السابع.. بالتأكيد سمعت الكثير من المعلومات والقصص المخيفة عن العصب السابع لكن هل تعرف حقيقة هذه المعلومات؟ هل لديك فكرة عن تأثير تلف هذا العصب وكيفية علاجه؟

ألتهاب العصب السابع

يعتبر مرض العصب السابع من الأمراض الشائعة التي يعاني منها الإنسان نتيجة العديد من العوامل الخارجية والداخلية في جسم الإنسان وهو من الأمراض التي تؤثر علي الشخص بشكل سلبي وتجعله يفقد القدرة على تحريك وجهه بشكل كامل لذلك سوف نتعرف من خلال هذا المقال علي ألتهاب العصب السابع وذلك من خلال موقع المورد.

تعريف إلتهاب العصب السابع

  • العصب السابع هو أحد أعصاب الوجه وعند إصابته بالعدوى أو حدوث خلل وظيفي ينتج عنه عيوب وتلف في أعصاب الوجه.
  • هذا يؤدي إلى فقدان القدرة على التحكم في حركة الوجه ويحدث نتيجة الإصابة أو التعرض لصدمة قوية أثرت على خلايا المخ.
  • الإصابة بورم في المخ يؤدي إلى التهاب العصب السابع مما ينتج عنه شلل في الوجه وتعوج الفم.
  • قد تستمر هذه المشكلة لفترة طويلة من الزمن بسبب الضرر الكبير الذي أصاب العصب السابع في الوجه.
  • الجدير بالذكر أن العصب السابع يبدأ من الجمجمة حتى نهاية الفم حيث يعاني المريض من خلل يؤدي إلى ضمور عضلات الوجه من الجفون والشفتين والعينين.
  • كما أنها تسبب أضرارًا كبيرة لخلايا الدماغ لأنها مسؤولة عن إرسال إشارات إلى عضلات الوجه حتى تتمكن من الحركة.
  • لذلك فإن آلام العصب السابع مرض خطير وفي حالة الشعور بأي تشوهات غير طبيعية في الوجه يجب التوجه إلى الطبيب لتشخيص الحالة وعلاجها.

أقرأ أيضآ : علاج البواسير بالفازلين وزيت الزيتون

أعراض الإصابة بإلتهاب العصب السابع

العصب السابع هو أحد الأعصاب المهمة في جسم الإنسان وخاصة في الوجه وعندما يعاني من ألتهاب العصب السابع أو عيب ينتج عنه فجأة شلل عصبي في الوجه ويؤدي إلى عدم القدرة على تحريك عضلات الوجه وهناك العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على ألتهاب العصب السابع إصابة العصب السابع وهي:

  • ألتهاب العصب السابع يتسبب في شلل كامل في الوجه أو جانب واحد.
  • ألتهاب العصب السابع يسبب ان حركة العين التي لا يمكن السيطرة عليها خاصة في الجانب المصاب.
  • ألتهاب العصب السابع يتسبب في ارتخاء عضلات الفم.
  • ألتهاب العصب السابع يتسبب في تقلص شديد في عضلات الوجه.
  • ألتهاب العصب السابع يتسبب في تقلص ملحوظ في عضلات الوجه المصابة.
  • ألتهاب العصب السابع يتسبب في عدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي.
  • ألتهاب العصب السابع يتسبب في إحساس دائم بالخدر خاصة في المنطقة خلف الأذن.
  • عدم القدرة على تذوق الطعام.
  • زيادة ملحوظة في اللعاب في الفم.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الأذن من الداخل والخارج.
  • عدم القدرة على الأكل أو الشرب.
  • تغيير في وعي المريض.
  • ارتباك وتوتر وخوف دائم.
  • فقدان التوازن والإصابة بفقدان الشهية.
  • ضعف في الجزء المصاب من الذراعين والساقين.
  • كما انه ينسبب في ضعف الرؤية.

مضاعفات ألم العصب السابع

الألم العصبي السابع مرض خطير يجب معالجته في البداية حتى لا تعرض نفسك لمضاعفات خطيرة ومن بين تلك المضاعفات ما يلي:

  • الإصابة بتدمير كامل لعضلات الوجه.
  • عدم القدرة على الكلام أو التواصل.
  • جفاف العين الشديد في الجزء المصاب.
  • تقرحات القرنية والتهابات شديدة.
  • إصدار حركات لا إرادية في منطقة العين مثل الغمز.
  • فقدان حاسة التذوق.
  • عدم القدرة على التحكم بالدموع ونزولها بكثرة.
  • لعاب الفم لا يمكن السيطرة عليه.

طرق علاج العصب السابع

هناك العديد من الطرق المستخدمة لعلاج العصب السابع بشكل دائم ومنها ما يلي:

  • الطرق الدوائية : يقوم الطبيب بإجراء فحص طبي على المريض لمعرفة حالته الصحية وما إذا كان يعاني من أي من الأمراض المزمنة مثل القلب أو السكر أو الضغط.
  • ثم يقوم بفحص طبي كامل ويصف الأدوية لمساعدته على التعافي من مرض العصب السابع.
  • طرق جراحية : هناك بعض الحالات الطبية التي لا ينجح فيها استخدام الأدوية وفي هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى الجراحة.
  • مثل إصابة المريض بالشلل لأكثر من 14 يومًا في هذه الحالة يلجأ الأطباء إلى الجراحة لإزالة عصب المريض تمامًا.

علاج العصب السابع بالأعشاب

للطب البديل قدرة كبيرة على علاج العديد من الأمراض التي يصيب الإنسان بها وذلك من خلال مجموعة من الأعشاب الممتازة التي تساعد في علاج آلام الوجه والتهاب العصب السابع ومن هذه الأعشاب:

  • عشبة البابونج : يعتبر البابونج من الأعشاب الممتازة التي تساعد بشكل كبير في التخلص من آلام الوجه وخاصة آلام العصب السابع كما تساعد على الاسترخاء والراحة.
  • زيت التلبيد : زيت التكلس هو زيت قوي ليس له قدرة كبيرة على علاج التهاب العصب السابع وذلك لاحتوائه على العديد من الخصائص العلاجية المميزة التي تمنح الوجه الراحة والقوة من خلال وضع القليل من الزيت على المنطقة المصابة وتدليكها.
  • زيت الخروع : زيت الخروع من الزيوت المعروفة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد على تنشيط خلايا الوجه وحمايتها من التلف.
  • لذلك عن طريق وضع القليل من زيت الخروع وتدليكه يساعد على رفع مرونة عضلات الوجه والتخلص من الآلام الموجودة فيه والرطوبة تساعد على حمايته من الأمراض الجلدية.
  • زيت الثوم : للثوم قدرة كبيرة على تنشيط الدورة الدموية في جسم الإنسان وخاصة في الوجه.
  • كما أنه يساعد في تنشيط وتقوية الأعصاب ويساعد في تقوية جهاز المناعة في الجسم وحمايته من الإصابة بالفيروسات والبكتيريا التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب العصب السابع.
  • عشبة الكرفس : يعتبر الكرفس من الأعشاب الهامة التي تحتوي على العديد من المعادن والمغنيسيوم والحديد والنحاس والبوتاسيوم والمغنيسيوم والفيتامينات التي تساعد في تقوية أعصاب الجسم.
  • زيت زيتون : يعتبر زيت الزيتون من الزيوت الطبيعية الرائعة التي تعمل على تجديد خلايا الوجه وإعطائها الكولاجين الذي يمنح البشرة نضارة وقوة مما يساعد على الحماية من إصابة العصب السابع.
زر الذهاب إلى الأعلى