fbpx

أسباب انحراف العين أو النظر

انحراف العين أو انحراف النظر، هو عبارة عن خلل في البصر يصيب العين، ومن الممكن أن يصيب عين واحدة أو الاثنين معاً، ويقصد بهذا الخلل وجود مشكلة باتجاه النظر في العين، أي عندما ينظر المصاب بالانحراف لنقطة ما، فإن نظر العين يشير لاتجاه آخر.

وهذا الانحراف من الممكن أن يكون بشكل مستمر أو متقطع، كما يظهر عند الذكور و الإناث، ويبدأ ظهوره عند الأطفال بشكل أكبر، لكنه يظهر عند الرجال والنساء بعمر متأخر وتحت أسماء مختلفة للمرض.

وفي مقالنا لهذا اليوم سوف نتناول أسباب انحراف العين، وكيف تعرف أعراضه، وكيفية وقاية أنفسنا من عدم الإصابة به، فتابعوا معنا القراءة.

ما هي أسباب انحراف العين

بدايةً نعلم ان شكل قرنية العين كروي، لكن في حالة تشخيص الإصابة بانحراف العين، فإن ذلك يكون بسبب الشكل البيضاوي لقرنية العين وذلك بسبب:

  1. يعود هذا الانحراف للعامل الوراثي، إذ ينتقل للطفل عن طريق الأب أو الأم المصابة بانحراف النظر.
  2. كما أن الانحراف له علاقة بإصابة المريض بمد الظر أو حسره.
  3. أيضاً، من الممكن حدوثه نتيجة العمليات الجراحية للعين.
  4. كما أن أكثر الأسباب الرئيسية للإصابة به، هو عدم انتظام حركة بؤبؤ العين.
  5. بالإضافة لما سبق، قد يحدث نتيجة الأمراض التي تصيب العين، سواء كانت التهابات فيروسية أو نتيجة الإصابة بالأورام. كما أن أبرز الأسباب، هي الجلوس أمام شاشة مضيئة لفترات طويلة، وعلى مسافة قريبة من العين كالحاسوب أو الموبايل أو التلفاز.
  6. كما أنه من الممكن أن يوجد الانحراف مرافقاً لأمراض الشلل، ورم المخ، ولدى طفل داون.
انحراف العين
انحراف العين

وهكذا نكون قد تعرفنا على أسباب انحراف العين أو انحراف النظر، لكن كيف يمكننا أن نعرف بأن لدى طفلي أو لدي أعراض انحراف النظر، هذا ما سنتكلم عنه في الفقرة التالية.

أعراض انحراف العين أو انحراف النظر

يمكننا معرفة وجود انحراف العين من خلال مجموعة من الأعراض التي عند ملاحظتك إياها يجب مراجعة الطبيب لمعالجتها، وهذه الأعراض هي:

1- تبدأ الأعراض بعدم قدرة الشخص على الرؤية الواضحة للأشياء حوله أو الأشياء البعيدة عنه قليلاً، كما يصبح غير قادر على تحديد الأشياء القريبة منه أو البعيدة.

2- كما يعاني المصابين بانحراف النظر من ألم في الرأس عند محاولة التركيز على رؤية شيء محدد.

3- بالإضافة لذلك، يمكن أن يعاني المريض في أشد الحالات من صداع شبه دائم برأسه عند الرؤية، وذلك نتيجة هذا الانحراف بالنظر.

ولذلك، عند ملاحظتك لوجود أحد هذه الأعراض لديك أو جميعها، فإنه يجب عليك مراجعة الطبيب بشكل فوري، ليقوم بفحصك سريرياً الطبيب المختص وهو طبيب العينية، وفي الفقرة التالية سنتكلم كيف تتم معالجة هذا الانحراف.

كما يمكنكم قراءة المقال التالي: طريقة علاج الصداع في ثواني

كيف تتم معالجة انحراف العين

إن علاج الانحراف يعتمد على درجة هذا الانحراف، إذ تختلف آلية العلاج بين الانحراف الشديد والخفيف، ولكن الحل الشائع في الاستخدام هو العدسات الطبية أو النظارات الطبية، بالإضافة إلى عدة طرق جديدة بفضل تطور العلم ومنها الجراحة بالليزر، إذ سنتعرف على كل طريقة، كالتالي:

1- العلاج باستخدام العدسات أو النظارات الطبية
حيث يقوم الطبيب بوصف استخدام عدسات نظارات لتصحيح الانحراف، ويصبح الشخص باستخدام هذه النظارات قادراً على الرؤية بالاتجاه الصحيح، أو قد ينصح في بعض الحالات باستخدام العدسات الطرية (توريك) والتي تساعد الضوء بالانحناء باتجاه واحد.
2- الجراحة بالليزر
تعتبر هذه الطريقة علاجاً متقدماً, ويتم اتباعه بعد استخدام النظارات أو العدسات الطبية لعمر 25 سنة على الأقل، ولكن الطبيب هو من يحدد ذلك، وذلك لأن التصحيح بالليزر سيجري على قرنية العين, ويجب أن تكون عندها العين سليمة وبدون وجود أية مشاكل سواء بالشبكية أو ندوب بالقرنية.

كما أنه من الممكن أن يوجد أشخاص طبيعة قرنية العين لديهم لا تستفيد من هذه التقنية، فيبقون على علاج استخدام النظارات.

فإذا كنت تحاول أن تتفادى هذه المشكلة أو تجعل اطفالك يتفادونها, فهناك مجموعة من الخطوات للوقاية من الإصابة بانحراف العين أو النظر، سنتكلم عنها بالفقرة القادمة.

طرق الوقاية من انحراف العين

  1. بدايةً، عليك عدم النظر لشاشات التلفاز, الحاسوب والهاتف المحمول لمدة طويلة، وحاول أن تأخذ فترات استراحة إذ كنت تعمل لوقت طويل لراحة عينيك وسلامتها.
  2. كما أن الحل الأمثل للوقاية هو الفحص الدوري للعيون عند الطبيب، وذلك لمعرفة حالة عيونك، كما نذكر بأهمية مراجعة الطبيب عند الشعور بأي ألم أو صداع عند النظر باتجاه معين.
  3. وحاول دوماً أن تمارس رياضة المشي في أماكن مفتوحة، لأنها تساعد على تنشيط حاسة النظر وتخفف من الإرهاق، التوتر، ألم الرأس والصداع المرافق لانحراف النظر.
  4. وأخيراً، نذكر بأنه عليك متابعة أطفالك ومراقبة تصرفاتهم وعاداتهم في استخدام التلفاز أو الحاسوب أو الموبايل وفترات استخدامهم لها، وإبقائهم على مسافات آمنة عن هذه الشاشات ولمدة قليلة، بالإضافة لتوعيتهم حول مخاطر هذه الشاشات على عيونهم ونظرهم.

وفي نهاية هذا المقال، أتمنى أن تكونوا قد استفدتم من المعلومات المذكورة في المقال، وتعرفتم على انحراف العين أو النظر، وأسبابه، وكيف يتم علاجه والوقاية منه، إذ يمكنكم مشاركتنا تعليقاتكم أسفل المقال، كما يمكنكم متابعتنا على تويتر، وختاماً شكراً لكم على القراءة.

خالد المر

محرر وكاتب في موقع المورد منذ التأسيس مختص في الكتابة الإبداعية، عمل مع عدد من المواقع في كتابة المقالات مع مراعاة الكتابة عن تجربة شخصية من اجل اضافة تجربة للقارئ الذي يبحث عن المعلومة من مصدرها في موقع المورد.
زر الذهاب إلى الأعلى