أبرز ما جاء في بيانها… اختتام أعمال محادثات أستانا حول سوريا

انطلقت يوم أمس الثلاثاء أعمال الجولة الخامسة عشرة من محادثات أستانا حول سوريا بمشاركة وفود من الدول الضامنة وممثلين عن المعارضة والنظام.

ومع نهاية محادثات أستانا اليوم الأربعاء شددت الدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) في البيان الختامي للجلسة على ضرورة مواصلة جميع الاتفاقيات المتعلقة في التهدئة بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأشار البيان أن الدول الضامنة ترفض “لأي محاولة لخلق حقائق جديدة على الأرض في سوريا تحت ستار مكافحة الإرهاب بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة”.

وشددت الدول الضامنة على أهمية احترام النظام الداخلي ومبادئ العمل الأساسية للجنة الدستورية السورية وإحراز تقدم في عملها “حتى تتمكن من صياغة إصلاح دستوري يُطرح للاستفتاء”.

وأوضح البيان أن الدول الضامنة للمسار اتفقت على عقد اجتماعات الجولة القادمة من المحادثات “أستانا 16” في العاصمة الكازاخية “نور سلطان” منتصف العام الجاري.

والجدير بالذكر أن محادثات أستانا حول سوريا انطلقت في العاصمة الكازاخية منذ عام 2017 بمشاركة ممثلين عن الفصائل الثورية ونظام الأسد برعاية تركية روسية إيرانية، ولم تحقق الاجتماعات السابقة أي تقدم حقيقي في مسار الحل السياسي.

زر الذهاب إلى الأعلى