تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم

تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم

يعتبر حمض الفوليك من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ، و خاصة النساء اللواتي يخططن للحمل وحتى النساء اللاتي يعانين من نقص الهيموجلوبين في الدم بشكل ملحوظ و مفيد للنساء اللاتي يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية ، سنعرض في هذا المقال معلومات حول تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم و ذلك من خلال موقع المورد.

تجربتي مع حمض الفوليك للحمل بتوأم

يعتبر حمض الفوليك هو فيتامين قابل للذوبان في الماء و يسمى فيتامين ب ، بالإضافة إلى أنه يعمل في شكله المصغر وهو حمض رباعي يحتوي على مركبات أحادية وهي تحتوي على الكربون و يتم إنتاجها عن طريق عمليات التمثيل الغذائي.

و تجدر الإشارة إلى أن حمض الفوليك يساعد على الحمل ، لأنه يساعد في تنشيط المبايض بعد تناوله بشكل مستمر لمدة ثلاثة أشهر ، كما أن حمض الفوليك يساعد على تنظيم الدورة الشهرية ، وبعد الشهر الرابع من تناول حمض الفوليك ، يتم حدوث الحمل بالتوأم ، مما يعني أن حمض الفوليك  يلعب دورًا كبيرًا و مهمًا في ذلك.

إقرأ أيضاً كيف تقرأ تحليل الحمل الرقمي

ما هي دواعي استخدام حمض الفوليك ؟

هناك العديد من الحالات التي تتطلب تناول أقراص حمض الفوليك ، و منها:

  • يساعد حمض الفوليك على نمو الشعر بشكل جيد ، ويدعم نموه ويقويه ، كما يمنع تساقط الشعر.
  • يساعد حمض الفوليك في زيادة وتحفيز خلايا الدم الحمراء الموجودة في نخاع العظام.
  • بالإضافة إلى أن حمض الفوليك هو أحد الفيتامينات المسؤولة عن زيادة الخصوبة في الجسم وخاصة عند النساء ، ويجب استخدامه لفترة طويلة لزيادة فرص الحمل والولادة ومساعدة الأشخاص الذين يعانون من العقم. .
  • يقلل من مستوى الدهون في الجسم.
  • يعتبر حمض الفوليك أيضًا علي تجديد الخلايا ويلعب هذا الدور في خلايا الجهاز الهضمي حيث أنه أسرع تجديد للخلايا وبالتالي يحافظ حمض الفوليك على الجهاز الهضمي الذي يحدث في جسم الإنسان.
  • يعد حمض الفوليك من أهم الفيتامينات التي تلعب دورًا مهمًا وحيويًا في الحماية من الاكتئاب ، كما أن تناوله بكميات كافية يقلل من التوتر والقلق ويحسن المزاج.
  • يمنع حمض الفوليك ظهور علامات الشيخوخة وهي الشعر الأبيض والشيب ، لأن نقصه يؤدي إلى قلة التصبغ في الشعر ، نتيجة لنقص معدل إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • حمض الفوليك مهم أيضًا في التقسيم الصحيح للخلايا ، خاصة في تكوين الجنين ، وكما ذكرنا سابقًا ، يجب تناوله لفترة طويلة ، ربما تصل إلى شهرين قبل الحمل وبعد الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. الحمل لأنه يقلل من تشوهات الجنين.
  • بالإضافة إلى ذلك ، يعمل حمض الفوليك على الحماية من أمراض القلب والشرايين ، حيث يؤدي نقص حمض الفوليك إلى زيادة الهوموسيستين في الدم ، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ، و خطر تلف الشرايين وعند نقص حمض الفوليك يؤدي إلى رفع مستوى الهوموسيستين في الدم وبالتالي هناك زيادة في فقدان المعادن في العظام مما يؤدي إلى حدوث كسور وهشاشة في العظام.
  • يعمل حمض الفوليك أيضًا على منع خطر الإصابة بالسرطان لدى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض ، مثل الوقاية من سرطان البنكرياس لدى المدخنين والوقاية من سرطان الثدي لدى النساء اللاتي يشربن الكحول.
  • يعمل حمض الفوليك أيضًا على تقليل حب الشباب ، ويمنع التهابات الجلد والحكة والحساسية ، كما يرطب البشرة ويمنعها من الجفاف.

ما هي فوائد حمض الفوليك للحامل ؟

  1. فوائد حمض الفوليك عديدة ، حيث يؤدي انخفاض مستويات حمض الفوليك في الجسم ، وخاصة أثناء الحمل ، إلى تشوهات خلقية في الجنين نتيجة الإغلاق غير الصحيح للأنبوب العصبي  مما يسمى بعيوب الأنبوب العصبي مشكلتين صحيتين ، و تُعرف الأولى باسم تشقق العمود الفقري ، والتي يحدث بها نمو غير كامل للعمود الفقري.
  2. فيما يتعلق بالمشكلة الثانية ، تتخلف الأجزاء الرئيسية من الدماغ مما يؤدي إلى وفاة معظم الأطفال أثناء استشارات الموت الدماغي بعد الولادة بفترة وجيزة ، ولكن أولئك الذين يعانون من المشكلة الأولى ، وهي كسر في العمود الفقري ، يمكن أن تؤدي إلى إعاقة مدى الحياة.
  3. وتجدر الإشارة إلى أن تناول كمية كافية من حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل يقلل من مخاطر التشوهات والإعاقات التي تصيب الأطفال بنسبة كبيرة تزيد عن 50٪.
  4. كما يعمل حمض الفوليك على الحماية من المشاكل الصحية والتشوهات الخلقية المتعلقة بالحمل والولادة المبكرة بالإضافة إلى ولادة جنين منخفض الوزن وضعف نمو الجنين في الرحم ، كما يقي من مضاعفات الحمل مثل مقدمات الارتعاش ، بالإضافة إلى فتح الشقفة والحنك ، أو ما يسمى بالشفة الأرنبية ، و يساعد أيضًا في الحماية من مرض الزهايمر والسكتة الدماغية.

جرعة حمض الفوليك أثناء الحمل

  • يجب تناول حمض الفوليك من خلال أنشطة معينة. أولاً ، يجب ألا تقل الجرعة اليومية من حمض الفوليك عن 400 ميكروغرام في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، وذلك بسبب عيوب الأنبوب العصبي التي تحدث خلال فترة الحمل هذه ، لذا تناولي هذه الجرعة من حمض الفوليك.
  • الجدير بالذكر في هذه المرحلة أن هناك العديد من الحالات التي تظهر فيها تشوهات في الشهر الأول من الحمل وأن معظم حالات الحمل لا يتم اكتشافها إلا بعد 4 أو 6 أسابيع من الحمل ، لذلك توصي المنظمات بتناول حمض الفوليك لتجنب كل التشوهات التي تعاني منها الأطفال أثناء الحمل.
زر الذهاب إلى الأعلى