جيانا عيد رفضت دراسة الطب البشري واتجهت الى التمثيل

من هي جيانا عيد؟

جيانا عيد من مواليد دمشق بتاريخ 31 ديسمبر عام 1963ممثلة سورية. وتبلغ من العمر 58 عام، وهي مسيحية الديانة، والتمثيل بالنسبة لها فن تحكمه الموهبة والرغبة لذا فهي تختار أدوارها بقلبها قبل عقلها حسب وصفها.

وحين لا تجد من الأعمال الفنية الدرامية ما يناسب موهبتها الإبداعية ويثير مشاعرها الإنسانية، فإنها تفضّل الاختفاء عن جمهورها والابتعاد عن الساحة حتى تجد ذلك العمل المناسب.

وقد أعلنت منذ فترة مبررة سبب اختفائها عن الساحة الفنية أنها لم تعتزل الفن لكنها لن تشارك في أي عمل درامي أو سينمائي ما لم يأخذ في عين الاعتبار القيمة الإنسانية من وراء صنعه.

جيانا عيد
الممثلة جيانا عيد

وأوضحت أن الفن تراجع بالقيمة ولم يتقدم إلا على مستوى الجذب والاستقطاب. وقد اختفت منذ بداية الثورة السورية عام 2011 عن الساحة الفنية بشكل كبير.

وباتت لا تظهر إلا في بعض المناسبات الإعلامية وحتى الآن لاتزال تعيش في سوريا ولم تخرج منها أبداً.

حياة الفنانة جيانا عيد الخاصة

من مواليد مدينة دمشق، بدأت التمثيل في عام 1979 وانضمت في 10 أغسطس 1982 إلى نقابة الفنانين السوريين، وهي خريجة «المعهد العالي للفنون المسرحية» قسم التمثيل. وهي زوجة الممثل “زياد سعد” إذ تزوجت من داخل الوسط الفني والفنان زياد سعد هو شقيق الفنان الكبير “جهاد سعد”، وتعيش مع زوجها حياة هادئة ومستقرة بعيداً عن أعين الإعلام، والعلاقة بين جيانا عيد وزياد سعد علاقة قائمة على التفاهم والحب بعد أكثر من ثلاثين عام على الزواج، وجيانا عيد شقيقة الممثل “حسام عيد”. وتعد من أبرز الفنانات السوريات ومن أكثرهن عطاءاً وموهبة.

لم يبق شقيقها حسام عيد غائباً عن الساحة الفنية لفترة طويلة مثل شقيقته جيانا، إذ عاد في 2018 لتقديم أحد الأدوار في مسلسل “حريم الشاويش”، وارجع الممثل حسام عيد خلال تصريح صحفي أسباب غيابه عن الأعمال الدرامية إلى أنه يبحث عن النص والموضوع مع تكامل عناصر العمل الفني.

جيانا عيد رفضت دراسة الطب

  • جيانا عيد التي رفضت دراسة الطب وقررت التمثيل، زوجة فنان وشقيقة فنان أحبت جيانا عيد التمثيل منذ صغرها وحلمت أن تكون نجمة مثل نجمات الجيل الأول للدراما السورية.
  • بعد أن أنهت دراستها الثانوية التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية ودرست فيه، لتتخرج منه وتبدأ رحلتها في عالم الدراما السورية.
جيانا عيد مع الفنان دريد لحام
  • بعد أن رفضت دراسة الطب وانضمت في العاشر من أغسطس عام 1982 إلى نقابة الفنانين السوريين وأصبحت عضوة فيها، وتميزت بقدرتها على أداء مختلف الأنواع الدرامية.
  • وذلك منذ انطلاقتها الفنية عام 1979 فترجع شهرتها لدورها في فيلم حادثة النصف متر ونالت عن هذا الدور العديد من الجوائز.
  • قدمت عدداً كبيراً من الأدوار خلال مشوارها الفني، ولكن يظل دورها مها عبد الحميد في مسلسل “الدغري” من أبرز الأدوار التي لعبتها خلال مسيرتها الفنية.
  • أسهمت جيانا عيد في تقديم عدد من المسرحيات والأفلام السينمائية، إلا أنها أولت اهتماماً خاصاً للدراما التلفزيونية، وحصلت في معظم أعمالها على البطولة المطلقة.
  • ومن أبرز أعمالها في الدراما التلفزيونية : “دكان الدنيا”، “الوجه والمرأة”، “الرجل الأخير”، “أبو زيد الهلالي”، “علاء الدين أبو الشامات”، “رياح الليل”، “الدغري”، “رياح المواسم”، “دموع الأصايل”، “العنب المر”، “تاج من الشوك”، “ليل المسافرين”، “جهينة الوسيط”، “أمنيات صغيرة”، “القلب” وغيرها من الأعمال.

جيانا عيد: نقابة الفنانيين أصيبت بالشلل التام وابتعدت عن دورها الحقيقي

حصلت على حضور هام وجوائز عديدة في الفيلم التلفزيوني “الميلاد” وقد أدت فيه دور فتاة لا تتحدث وهي صامتة طيلة الوقت.

الفن بالنسبة لها عالم واسع تصنف ضمنه هواياتها في قراءة الكتب والروايات وسماع الموسيقى.

شغلت منصب عميدة المعهد العالي للفنون المسرحية لمدة من الزمن كما قامت بالتدريس فيه.

جيانا عيد

وفي عام 2014 أكدت خلال أحد اللقاءات الإعلامية أن انتقادها لنقابة الفنانين ليس وراءه إلا الدموع التي تذرفها على حال هذه النقابة التي تعتبرها أصيبت بالشلل التام وابتعدت عن دورها الحقيقي في المجتمع.

وأضافت ان كلامها هذا لا يعني اعتزالها الفن، بل دعوة لتصحيح مسارها ليعود رسالة وطنية وإنسانية وأخلاقية قبل أي شيء آخر.

زر الذهاب إلى الأعلى