fbpx

نيويورك.. التحقيق في شبهة دهس متظاهرين بسيارة شرطة

فتحت شرطة مدينة نيويورك، الأحد، تحقيقاً بعد انتشار مقطع مصور يظهر فيه سيارة رباعية الدفع تابعة لشرطة المدينة “تدهس” متظاهرين في منطقة بروكلين.

والمتظاهرون كانوا يشاركون في الاحتجاجات المستمرة على خلفية مقتل الأمريكي من أصول إفريقية، جورج فلويد، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

ويظهر في المقطع المصور، الذي نشر عبر تويتر وتبلغ مدته 27 ثانية، سيارة تابعة للشرطة وسط حشد من عشرات المتظاهرين يرشقها عدد منهم بقوارير وأشياء أخرى.

ثم تظهر سيارة شرطة ثانية إلى جانب الأولى التي كانت تسير وسط هؤلاء ببطء، وبعدها بثوان يبدأ السائق التقدم أكثر، ويبدو أن عدداً من المحتجين سقطوا نتيجة لذلك.

وأظهر مقطع ثان من زاوية أخرى، متظاهرين يحاولون منع السيارتين من المرور، وتتمكن الثانية من إجبار هؤلاء على التنحي ومغادرة المكان.

ويسمع بعد ذلك صراخ وصياح، بينما يصعد شخص على السيارة، ويبدأ بالقفز فوقها بهدف تخريبها على ما يبدو.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات، لكن الحادث وفق شبكة “سي إن إن” المحلية يؤجج نيران التفاعلات السلبية بين المواطنين ورجال الشرطة، الذين أدوا القسم على حمايتهم.

من جهته، قال عمدة مدينة نيويورك، بيل دي بلاسيو إن الحادث الذي وقع السبت، مثير للقلق، ويجري التحقيق فيه، إلا أنه شدد على أن الضباط ربما لم يكن أمامهم خيار آخر.

وأضاف لن ألقي اللوم على الضباط الذين يحاولون التعامل مع وضع مستحيل للغاية.

وتابع: الأفراد الذين تجمعوا حول سيارة الشرطة قاموا بالتصرف الخطأ في الأساس، وخلقوا وضعاً غير مقبول، ذاكراً أنه كان يتمنى لو اتبع الضباط نهجاً مختلفاً.

واندلعت احتجاجات عارمة في كبرى المدن الأمريكية خلال الأيام الأخيرة نتيجة الغضب الشعبي إزاء وفاة فلويد.

وشارك المئات في احتجاجات نيويورك، السبت، وأضرم متظاهرون النيران في عدد من السيارات التابعة للشرطة في منطقتي “بروكلين” و”كوينز” خلال اليومين الماضيين.

عمر الخالدي

صحفي وانتمائي عربي، اخبار الربيع العربي هي جل اهتمامي، أؤمن أن الصحافة هي السلطة الاولى وهي الرقيب الذي يصحح الخطأ، لي العديد من المنشورات المطبوعة، اعمل في موقع المورد منذ عام 2020، أؤمن أن الكتابة يجب أن تكون نابعة من شخص لديه التجربة وهذا ما اعمل به وما يميز كتابتي في موقع المورد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى