كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد

كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد

يتسائل الكثير من الأشخاص كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد وتقنية المعلومات هي نقل كافة أنظمة المعلومات التي تعتمد بشكل رئيسي على أجهزة الكمبيوتر للتصميم والبحث والتطوير والتفعيل والإدارة.

وذلك في شكل تطبيقات مقيدة بمعدات محوسبة ومهمة تكنولوجيا المعلومات هي استخدام البرمجيات للتحويل والبرمجة والمعالجة وحماية البيانات ونقلها وكذلك القدرة على استرجاعها وتشمل تكنولوجيا المعلومات جميع الجوانب المتعلقة بكافة المعلومات والبيانات وسوف نتعرف من خلال هذا المقال علي إجابة سؤال كيف خدمت تقنية المعلومات التعلم عن بعد وذلك من خلال موقع المورد.

تقنية المعلومات في التعلم عن بعد

  • إن ثورة المعلومات تجعل العالم أشبه بشاشة إلكترونية ففي هذا العصر الذي تتكامل فيه تقنية الوسائط مع المعلومات والتكنولوجيا والثقافة يكون الاتصال إلكترونيًا.
  • كما أصبح تبادل الأخبار بين شبكات الكمبيوتر حقيقة مستمدة من قبلنا وهذا يسمح لنا بتمرير العديد من الرسائل الإلكترونية.
  • الوصول إلى المعلومات والمكتبة للوصول السريع إلى مراكز العلوم والمعرفة.
  • بدأ ما يسمى بالتعليم الإلكتروني بوسائل إلكترونية قائمة على العرض التقديمي ، ودورات تعليمية من خلال الفصول الدراسية التقليدية ، واستخدام الوسائط المتعددة في الفصول الدراسية والدراسة الذاتية وانتهى أخيرًا ببناء مدارس ذكية وفصول دراسية افتراضية.
  • التفاعل مع المحاضرات والندوات التي تعقد في المناطق النائية والبلدان الأخرى من خلال الإنترنت التفاعلي. بفضل قوته ومرونته القوية حيث يمكن للتعليم الإلكتروني تحسين عملية التدريس وحل المشكلات التي يواجهها التعليم اليوم مع الحفاظ على جودة التعليم.

أقرأ أيضآ : الخطة الدراسية بكالوريوس الكلية التقنية مسائي

مزايا التعليم في عصر ثورة المعلومات

انطلاقا من انتشار ونجاح التعليم عن بعد في العالم في السنوات الأخيرة حيث يمكننا تقديم سلسلة من مزايا التعليم عن بعد في ومن ثورة المعلومات كما يلي:

  • تزويد الطلاب بالمحتوى العلمي في أي وقت وفي أي مكان عبر الإنترنت بأشكال مختلفة.
  • تقليل تكاليف التعليم والتدريب.
  • تتبع الطلاب للمعلمين.
  • مساعدة الجامعة على استيعاب عدد كبير من الطلاب.
  • توفير التعليم للأشخاص الذين يعيشون في المناطق النائية.

مطالب التعلم عن بُعد

  • يستفيد العديد من طلاب الدورات التدريبية عبر الإنترنت وذلك لأن الدورات التدريبية عبر الإنترنت تستغرق وقتًا أطول وتشكل تحديًا أكبر من الدورات الجامعية التقليدية.
  • كما يفيد العديد من الطلاب عبر الإنترنت أنهم يتعلمون أكثر ويعملون بجدية أكبر في الدورات التدريبية عبر الإنترنت لأن مسؤولية التعلم تقع عليك وحدك فأنت بحاجة إلى مهارات الانضباط الذاتي وإدارة الوقت الموجه ذاتيًا لتحقيق النجاح ومن أهم متطلبات التعليم عن بعد ما يلي:
  • إكتساب الخبرة : يقول طلاب التعلم عبر الإنترنت إن الفصل الدراسي الأول عادة ما يكون الأصعب ؛ لن تقوم فقط بدراسة مواد الدورة ولكن ستتعلم أيضًا كيفية التواصل في بيئة التعلم عبر الإنترنت وكيفية إدارة وقتك.
  • بعد إكمال الدورة التدريبية الأولى عبر الإنترنت ستصبح آلية التعلم عبر الإنترنت تلقائية.
  • متطلبات القراءة والكتابة : عادةً ما تكون متطلبات القراءة والكتابة للدورات التدريبية عبر الإنترنت جوهرية أكثر من الدورات التدريبية التقليدية وقد تحل القراءة محل الاستماع إلى المعلم أو قد تحل القراءة والكتابة محل مناقشات الفصل الدراسي.
  • جودة الإتصال : في الفصول الدراسية التقليدية يمكن عادةً الإجابة على أسئلتك على الفور وبعد ذلك يمكنك أنت أو زملائك في الفصل طلب توضيح أو طرح أسئلة متابعة في بيئة التعلم عبر الإنترنت.
  • غالبًا ما يتم التواصل بشكل غير متزامن كما يمكنك طرح الأسئلة ، ولكن قد يكون هناك تأخير بين كل خطوة من خطوات عملية الاتصال.
  • لهذا السبب إذا كنت تواجه صعوبة في المضي قدمًا دون توجيه فقد يمثل التعلم عبر الإنترنت تحديًا.

مزايا التعليم عن بُعد

بعد انتشار وباء كورونا أصبح التعليم عن بعد أولوية قصوى لمعظم البلدان في العالم لضمان عدم انتشار الوباء بين الطلاب على نطاق واسع والسيطرة على الوباء قدر الإمكان.

ثبت أنه مفيد في كثير من الحالات لأن التعلم عبر الإنترنت له فوائد عديدة دون الحاجة إلى الذهاب إلى المدرسة أو الفصل كل يوم وهنا نذكر بعضها:

  • المرونة : إن عدم الاضطرار إلى الذهاب إلى المدرسة كل يوم أو الإصرار على وقت دراسي محدد هو مساعدة كبيرة لأولئك الذين لديهم التزامات أخرى سواء كانوا حاصلين على شهادة جامعية في العمل أو أمهات مقيمات في المنزل يرغبن في معرفة المزيد عن المعرفة فإن التعلم عبر الإنترنت هو نعمة.
  • حيث يمكنهم التعلم بقدر ما يريدون عندما يكون لديهم الوقت أو كما هو الحال الآن فهم محاصرون بشكل أساسي في المنزل لذلك يمكنهم أيضًا الاستفادة القصوى من وقتهم.
  • تمنح المتعلم الراحة : القدرة على الدراسة براحة في المنزل تجعل عملية التعلم أقل صعوبة كما إنه يسمح للمتعلمين بتقليل القلق بشأن الذهاب إلى الفصل والعثور على المقاعد ، والازدحام بالآخرين لأن في المنزل يمكنهم اختيار المكان الذي يريدون الدراسة فيه وتغيير المقاعد عندما يشعرون بالملل أو يبدأون في الشعور بالألم من الجلوس في مكان واحد لفترة طويلة.
  • يمنح المتعلم دخول سهل : الإنترنت في كل مكان تقريبًا ، والوصول إلى المواد سهل حيث يمكنك إكمال جميع الدورات بنقرة واحدة.
  • كما يمكنك أيضًا العثور على وسائل تعليمية داعمة أو الانضمام إلى المنتديات للتحدث ومشاركة المواد عبر الإنترنت مع الطلاب الآخرين وحتى مع معلمك يمكنك الاتصال والحصول على المعلومات.
  • توفير الوقت : لا يوجد وقت دراسي محدد ولا يضيع الوقت في ارتداء الملابس أو مواجهة حركة المرور حيث يمكن للمتعلمين عبر الإنترنت التعلم بشكل أكثر كفاءة وأسرع يمكن الإجابة على أسئلتهم بسهولة كما يمكنهم التعلم بالسرعة التي تناسبهم وإذا تعلموا بسرعة فهذا يعني أنه ليس عليهم انتظار بقية الدورات الدراسية.
زر الذهاب إلى الأعلى